تونسوطنية

ليلى حدّاد تُكذّب برهان بسيس وتكشف مستور 9 و 10و 11 جانفي 2011..و الدور الحقيقي لـ”خالد بن سعيد”

قدم القيادي في حركة نداء تونس، برهان بسيّس، في برنامج لمن يجرؤ فقط يوم الأحد 26 مارس 2017، خالد سعيد على أنّه من الكفاءات التي تمّ إيقافها ظلما في ملف الشهداء بعد أنّ أثبّت أنّ هناك عمليات ارهابية لها علاقة بالتحركات أثناء الثورة.

وفي هذا الخصوص، كذبت المحامية ليلى حداد ما جاء على لسان برهان بسيس، من خلال تدوينة على صفحتها الرسمية بالفايسبوك، مؤكدّة أنّ “خالد بن سعيد الذي تم إطلاق سراحه كبقية المتهمين في قضايا شهداء وجرحى الثورة التونسية كان مشرفا على عمليات القتل التي تمت في مدينة القصرين وقد اتخذ من مقر منطقة الامن بالقصرين ومكتب رئيس المنطقة مقرا للعمليات الأمنية التي تم من خلالها قتل 14 شاب من شباب القصرين ومئات الجرحى يومي 9 و 10 11 جانفي 2011”.

وأضافت ليلى حداد “خالد بن سعيد هو مطلوب دوليا كذلك بحكم مدته 8 سنوات ،، خالد بن سعيد حسب تصريحات الشهود من الامنيين ان كل التعزيزات الأمنية التي قدمت لولاية القصرين لإخماد الثورة كانت تحت إشرافه وتنفذ جميع تعليماته ،، كذب برهان وان كان في نداء تونس التاريخ مدون في ملفات الشهداء قضية شهداء تالة والقصرين 1574”.

وللإشارة فإنّ خالد بن سعيد محافظ شرطة عام شغل خطة مدير الإدارة المركزية لمكافحة الإرهاب بالمصالح المختصة في فترة حكم بن علي.

النهار نيوز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock