رياضةعالمية

هل تخسر “بي.إن.سبورت” حقوق بث “البريميير ليج” ؟؟

تناثرت شائعات كثيرة خلال الساعات القليلة الماضية، حول خسارة قناة “بي.إن.سبورت” ﺍﻟﻘﻄﺮﻳﺔ لحقوق ﺑﺚ مباريات “البريميير ليج” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لفائدة قناتي “سكاي سبورت” و”بي تي سبورت”، اعتباراً ﻣﻦ ﻣﻮﺳﻢ 2016/ 2017 وحتى ﻣﻮﺳﻢ 2018/ 2019.

واستشعر عُشاق كرة القدم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل عام، وفي الوطن العربي على وجه الخصوص، “الخطر” بعد أن ترددت في الأوساط الإعلامية الرياضية نبأ خسارة القناة القطرية حقوق ﺑﺚ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ الإﻧﺠﻠﻴﺰي ﺍﻟﻤﻤﺘﺎﺯ لكرة القدم لصالح شبكة “سكاي سبورت” وقناة “بي.تي.سبورت” بعقد قياسي بلغ سبعة مليارات يورو لمدة ثلاثة أعوام.

لكن هذا لم يحدث أبدا،ً إذ لا تزال القناة القطرية تُحكم قبضتها على حقوق بث مباريات الدوري الإنجليزي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، رغم أن شبكة “سكاي سبورت” وقناة “بي.تي.سبورت” قد تقاسمتا كعكة حقوق بث مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز بعقد قياسي بلغ سبعة مليارات يورو لمدة ثلاثة أعوام، لتُصبح البطولة الأعلى قيمة في تاريخ كرة القدم.

وستستحوذ شبكة “سكاي سبورت” على غالبية حقوق بث المباريات في دول الاتحاد الأوروبي، فقد دفعت 2.4 مليار جنيه إسترليني لبث 126 مباراة للموسم الواحد، في الوقت الذي حصلت فيه قناة “بي تي سبورت” على الحصة المتبقية لنقل 42 مباراة وحقوق بث المباريات المسجلة مقابل 960 مليون جنيه إسترليني.

لكن هذه الاتفاقية لا تعني أن ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ الإﻧﺠﻠﻴﺰي ﺍﻟﻤﻤﺘﺎﺯ لكرة القدم لن يُنقل على قناة “بي.إن.سبورت”، إذ من المرتقب أن تدخل القناة القطرية في مفاوضات مع شبكة “سكاي سبورت” وقناة “بي.تي.سبورت” من أجل إبرام صفقة جديدة، ستتطلع من خلالها إلى بث المباريات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وستُكرر القناة القطرية ما فعلته في يوليو/تموز عام 2013، عندما حصلت على حقوق بث مباريات الدوري الإنجليزي لكرة القدم لمدة ثلاث سنوات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك بعد اتفاقية أبرمتها مع وكالة “إم.بي آند سيلفا” للحقوق الرياضية التلفزيونية، التي كانت هي الأخرى قد حصلت على حقوق نقل مباريات “البريميير ليج” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مقابل صفقة بلغت 300 مليون دولار.

349

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock