free page hit counter
اخبار محلية

موقع قطري ينشر وثائق عن ممتلكات الغنوشي

نشر موقع “عربي 21” القطري وثائق قال انها رسمية وانها تتعلق بممتلكات رئيس حركة النهضة والبرلمان راشد الغنوشي واكد انه تحصل عليها بصفة حصرية وانها تنسف كل ما وصفها بـ”المزاعم”عن ثروته.

واكد الموقع ان الغنوشي صرح بـ”كافة ممتلكاته من الأموال المنقولة وغير المنقولة هو وزوجته للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد مرتين وان المرة الأولى كانت في ديسمبر 2018 والثانية في ديسمبر 2019 ” مشيرا الى ان “الهيئة تحققت من صحة الإقرارات وتأكدت من ممتلكاته وفقاً لأحكام القانون الذي يُعاقب بسنة سجنا أي موظف يقوم بالإخفاء أو التدليس عند القيام بهذا التصريح “.

وتبين الوثائق ان الغنوشي يمتلك منزلا في ولاية “بن عروس” وحسب الموقع” كان الغنوشي قد اشترى أرض المنزل في أواسط السبعينات من القرن الماضي عندما كان أستاذا للفلسفة بالمعاهد التونسية ثم تدرج في بنائه على مراحل امتدت قرابة عشر سنوات، بسبب الملاحقات الأمنية والسجن، حتى اكتمل بناؤه سنة 1984″.

واشار الموقع إلى أن “الغنوشي لم يتمكن من العودة إلى منزله لا هو ولا عائلته منذ سنة 1989 والى ان احد رجال نظام بن علي من العاملين في إحدى الجهات الأمنيّة قام بالاستيلاء على البيت بكل ما فيه لمدة قاربت 20 سنة” مضيفا ان “الغنوشي لم يتمكن من استرجاعه الا بعد عودته الى تونس لكنه وجده في حالة رثة وغير صالح للسكن”.

واضاف “الغنوشي تمكن من ترميم البيت ووضع فيه جزءا من مكتبته الشخصيّة وحوّلها إلى مركز للباحثين في الفكر الإسلامي المعاصر “مؤكدا ان “الغنوشي انتقل الى منزل اخر قال انه مملوك للعائلة وليس له شخصيا وانه يقيم فيه على سبيل الضيافة، بعد أن تكفلت به العائلة من أجل ضمان استقبال كبار الضيوف الذين يقصدون الشيخ الغنوشي في مكان لائق”.

واظهرت الوثائق التي نشرها الموقع ان “الغنوشي لا يمتلك غير سيارة وحيدة من نوع (kia) أدخلها إلى تونس بعد عودته النهائية سنة 2011″،ولفت الموقع الى ان بقية “السيارات التي استعملها هي إمّا ملك لحزب حركة النهضة أو على وجه الإعارة من بعض أبناء الحزب أو مستأجرة من شركات تأجير السيارات المرخصة في تونس”.

ووفق نفس المصدر ” لا يملك الغنوشي أسهما في أية مؤسّسات داخل تونس أو خارجها وليس لديه أي حساب بنكي خارج البلاد”، وان “دخله الوحيد هو الاجر الذي خصصته له حركة النهضة والذي يتم إيداعه في حساب باسمه في بنك الزيتونة، وانه “تم وقف أجره الشهري الذي كان يتقاضاه من الحزب بسبب حصوله على أجر من مجلس النواب بصفته رئيسا له”.

ووفق الوثائق يبلغ قيمة منزل الغنوشي بتاريخ الاكتساب (1976) 500 الف دينار ( نصف مليار) وان له سيارة خاصة قيمتها 50 الف دينار.

ومن الواضح ان هذا “التحقيق الحصري ” لموقع قطري جاء ردا على ما تسميه حركة النهضة بحملة تستهدفها ورئيسها تشنها مواقع اماراتية وسعودية تعهدت الحركة بمقاضاتها .

الآراء في هذا المقال هي آراء الكاتب الخاصة، ولا تعكس آراء أوبرا نيوز.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock