تونسوطنية

كتيبة عقبة ابن نافع تتهم الجيش الوطني باستعمل الفوسفور الأبيض وأسلحة محرمة دوليا

نشرت كتيبة عقبة ابن نافع الارهابية في تغريدة على تويتر، بخصوص العملية الاخيرة بجبل السلوم التي يقوم بها الجيش الوطني للقضاء على العناصر الارهابية المتحصنة بالجبل المذكور ن أن الجيش الوطني استعمل في حربه ضد هذه الجماعات الارهابية الفسفور الابيض والقنابل العنقودية والانشطارية والاسلحة المحرمة دوليا.

ةفي ما يلي ما جاء بنص الكتيبة الارهابية:
“حرق الأشجار والغابات في كلّ مرّة (والتي تعتبر في قوانينهم محميّات طبيعيّة ويُمنع المساس بها) وذلك لجسّ النبض ومحاولة معرفة أماكن تواجد المجاهدين وتعرية بعض المناطق من الأشجار حتّى تصبح أماكن مكشوفة.
3- القصف بمواد “محرّمة دوليّا”، وكانوا يلومون جيش الإحتلال الإسرائيليّ على إستعمالها في غزّة ضدّ المسلمين: الفوسفور الأبيض والقنابل العنقوديّة والإنشطاريّة، مما ينتج عنه إضرار بالبيئة وبالثروات الطّبيعيّة وقتل للحيوانات وإهلاك للشجر والحجر، حيث أنّ مادة الفوسفور الأبيض تُفسد حتّى التربة والمائدة المائيّة التي من تحتها وتقتل كلّ ما في محيط وقوع شظاياها من حيوان او حشرات او شجر على مدى 150 متر.
بما فيها القذائف الفسفوريّة المحرّمة دوليّا حسب مواثيق جينيف التي وقّعت عليها دويلة تونس وتزعم إحترامها، وقنابل الفوسفور الأبيض هي قنابل كيمياويّة كان يستعملها جيش الإحتلال اليهوديّ في حروبه على غزّة،
وإنهالت القنابل العنقوديّة والقذائف الإنشطاريّة مع القنابل الفسفوريّة على المكان،
هذه صورتان لبعض من القصف بقذائف الفوسفور الأبيض المحرّمة دوليّا في جبال القصرين ومحميّاتها الطبيعيّة…”
كيبة 1 كتيبة3 media_temp_1430567053

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock