تونسمجتمع

على خلفية عدم تمكينهم من فرص التشغيل بأحد معامل الجهة. ثلاثة كهول يعمدون الى حرق اجسادهم بالبنزين..

عمادة الشواشي حاجب العيون:
على خلفية عدم تمكينهم من فرص التشغيل بأحد معامل الجهة.
ثلاثة كهول يعمدون الى حرق اجسادهم بالبنزين..

قامت صباح اليوم مجموعة من شباب عمادة الشواشي اتاابعة لمعتمدية حاجب العيون الى بتنظيم وقفة احتجاجية بأحد الطرقات الفرعية الرابطة بين معتمديتي حاجب العيون والعلا رافقتها عملية اشعال العجلات المطاطية قبل أن يقدم ثلاثة من الكهول من ّابناء المنطقة على سكب البنزين على اجسادهم واشعال النار في محاولة للحرق والانتحار الجماعي هذا مع الملاحظة ان احد منفذي محاولة الحرق قد عمد قبل ذلك الى القيام بعملية خيط لفمه بواسكة ” مساك من الحديد ” وتاتي هذه العملية على خلفية مطالبة شباب الجهة بتمكينهم من مزيد فرص التشغيل بأحد المعامل الخاصة التي انتصبت مؤخرا بالجهة وتختصّ في تعليب المياهة المعدنية حيث جاء في تصريحات المتضررين أنهم سعوا عديد المرات للتفاوض مع صاحب المؤسسة الصناعية بهدف انتدابهم للعمل غير انهم لم يجدوا لديه الاذان الصاغية لذلك حيث اقتصر على انتداب عاملين فقط من ابناء الجهة في حين قام بتشغيل العديد من الشباب الاخرين من خارج الدائرة الترابية .. هذا وقد تحولت على جناح السرعة فرق الحماية المدنية التابعة للفرع المحلي بحاجب العيون مرفوقة بسيارة اسعاف المستشفى المحلى على عين المكان قصد التدخل العاجل لانقاذ المتضررين التي طالت اجسادهم السفلية حروقا مختلفة تطلبت نقلهم الفوري الى قسم الاستعاجالي بالمستشفى المحلي بحاجب العيون لتلقي الاسعافات الأوّلية كذلك حضر بمكان الحادثة كل من معتمد حاجب العيون الجديد مرفوقا باعوان مركز الحرس الوطني وعمدة المكان وقد كانت لهم محادثة مطولة مع عائلات المتضررين الذين ذكروا انهم قد سئموا من عديد الوعود الزائفة بتشغيل ابناءهم من قبل صاحب المؤسسة الصناعية الذين استبشروا كثيرا بانطلاق مشروعه الصناعي بعد ان ساعدوه كثيرا على تخطي العديد من الصعوبات والاشكاليات الميدانية على غرار تمكينه من استغلال الطريق والربط بالشبكة الكهربائية والحال انهم متواجدون بمنطقة داخلية نائية تتطلب الكثير من التدخل على المستوىين التنموي والاجتماعي بصفة عامّة ..

متابعة : صالح السباعي

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock