free page hit counter
اخبار محلية

عضو بلجنة مجابهة الكورونا بتونس تحذر من آلاف الإصابات ومئات الوفيات

“تسجيل 1000 حالة وفاة وإصابة أكثر من 25 ألف آخرين، التي توقعت تونس حصولها سابقا وتفادتها بفضل إجراءات استباقية لمكافحة كوفيد -19، أمر وارد جدا في حال تجاهل المواطنين للإجراءات الوقائية لمواجهة هذا الوباء خلال فترة الحجر الموجه، التي تبدأ غدا الاثنين 4 ماي 2020″، وفق ما أكدته عضو اللجنة القارة لمجابهة فيروس كورونا المستجد، جليلة بن خليل.

وأضافت بن خليل في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، ان اللجنة القارة لمجابهة فيروس كورونا المستجد، تدرس إمكانية استخدام الأدوية والعلاجات التي أثبتت نجاعتها في العديد من الدول الأخرى في حال لم يلتزم المواطنون بشروط الصحة والتباعد الجسدي فيما بينهم، وحدوث موجة ثانية من تفشي الفيروس خلال فترة الحجر الموجه، على غرار “ريمديسفير” وعلاج” الكلوروكين” و”تقنية “بلازما الدم”.

ودعت الى ضرورة ملازمة المواطنين لمنازلهم وعدم الخروج الا للضرورة او العمل خلال فترة الحجر الموجه مع احترام مسافة الأمان واستعمال الكمامات وغسل الأيادي بالماء والصابون بصفة متكررة.
ونبهت المتحدثة في هذا الصدد، الى خطورة وباء كورونا المستجد باعتبار رصد حالات إصابة لأشخاص لم يعانوا من ظهور أعراض للمرض وكذلك انتقال العدوى قبل ظهور علاماته.
وأكدت بن خليل أن تراجع نسب الإصابات والوفيات بفيروس كورونا المستجد في تونس، بعثت رسائل طمأنة للمواطنين جعلتهم يخترقون الإجراءات الوقائية التي وضعتها الدولة في مواجهة الوباء خاصة خلال الأيام القليلة الماضية.
واعتبرت ان هذه السلوكيات تعد مؤشرا خطير للغاية وذلك رغم أن تونس نجحت، الى حد الآن، في التحكم في نسق الإصابات ومتابعة تطبيق إجراءات السلامة العامة لحفظ صحة المواطنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock