تونسوطنية

(عاجل/خطير)منها بتروفاك وحقل عشترت بتونس: “بيرنكو” قدمت رشاوى بـ49 مليارا مقابل عقود نفط بالعالم!!

كشفت وكالة الأنباء “رويترز” أن مسؤولا سابقا بالشركة الوطنية الفنزويلية للنفط تلقى رشاوى بلغ مجموعها 17 مليون دولار اي ما يناهز 49 مليون دينار مقابل منح شركة نفط فرنسية – انقليزية وبنك روسي امتيازات تفاضلية للحصول على عقود تمويل نشاطات عدّة شركات نفطية بالعالم.

ويهم هذا الخبر تونس باعتبار ان شركة ” بيرنكو” المتهمة بتقديم رشاوى هي من اقتنت حقل الشرقي بجزيرة قرقنة وتدير حقل عشترت بسواحل صفاقس، اي انها شريكة للدولة التونسية ممثلة في المؤسسة التونسية للانشطة البترولية ، وفضيحة الرشاوى سيكون لها اذن صدى في تونس وستلقي بظلالها على نشاطات قطاع النفط عموما.

وكانت مجموعة “بتروفاك” البريطانية للخدمات النفطية قد أعلنت موفى شهر جوان المنقضي عن بيع حصتها في استغلال حقل “الشرقي” في جزيرة قرقنة للشركة الفرنسية-البريطانية “بيرنكو”وتملك بتروفاك 45% من رخصة الانتاج في حقل الشرقي، فيما تملك البقية المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية.

وبالعودة الى القضية فقد نقلت رويترز عن بلاغ صادر عن وزارة العدل الأمريكية تأكيد نواب عامين أمريكيين من ولاية فلوريدا أن مديرا ماليا سابقا بشركة النفط الفنزويلية المملوكة للدولة “pdvsa” يدعى ابراهام أورتيغا قبل رشوة بـ3 ملايين دولار من شركة النفط الفرنسية-الانقليزية perenco وبمليوني دولار من بنك غازبروم الشركة الروسية المتخصصة في التنقيب عن النفط وبيعه لتمكينهما من امتيازات تفاضلية سمحت لهما بالحصول على الأولوية لاقراض شركات نفطية شريكة لمؤسسة النفط الفنزويلية أموالا للقيام بنشاطاتها.

وأضافت الوكالة أنه كان للقضية صدى واسعا في الصحافة العالمية وأنها مثلت أول فضيحة تتورط فيها شركات نفط أجنبية معروفة بفنزويلا ،مشيرا إلى أن مسؤولين بـ perenco وبنك غازبروم رفضوا التعليق عليها.

وأشارت في سياق متصل إلى ان الفضيحة انفجرت بعد تواصل تأخر تمكين الشركة الفنزويلية، الشركات الأجنبية من مرابيحها الشيء الذي قالت الوكالة إنه أزعج ادارة شركة perenco التي وافقت على اقراض شركة petroworao أموالا طائلة شريطة دفع هذه الأخيرة متخلداتها من المرابيح الشيء الذي لم يقع حسب نفس المصدر .

وذكّرت الوكالة في هذا الصدد بتصريح لوزير النفط الفنزويلي السابق عام 2014 (قال الموقع إنه هارب خارج البلاد) أكد فيه أن شركة perenco اقرضت شركة “petroworao” النفطية 420 مليون دولار لمضاعفة انتاجها 5 مرات والوصول به إلى 24 الف برميل يوميا.

وذكرت رويترز أن أورتيغا اعترف بحصوله على رشاوى بـ17 مليون دولار في اطار مخطط لاختلاس الأموال وأن الغنيمة أودعت بالولايات المتحدة وبسويسرا وبجزر الباهاماس حسب ما جاء في بلاغ وزارة العدل الأمريكية.

يذكر أن شركة بيرنكو perenco هي شركة فرنسية – انقليزية خاصة تنشط في ميدان التنقيب عن النفط والغاز وترويجهما. وتتركّز نشاطاتها اساسا ببلدان حوض البحر الأبيض المتوسّط وبحر الشمال ووسط إفريقيا وأمريكا اللاتينية وفيتنام وترينيداد توباغو.

وقد تأسست الشركة سنة 1995 وهي ملك عائلة بيرودو ومقرّها بباريس وتشغّل 6000 بين إطارات وتقنيين وعملة.

أما بنك غاز بروم الروسي فهو تابع لشركة الغاز الروسية غاز بروم التي تملك فيه الدولة 35 % من الأسهم ومقرّه بموسكو.

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: