تونسوطنية

خطير: الحقيقة التي أخفتها تونس في تصفية لقمان أبو صخر.

خطير: الحقيقة التي أخفتها تونس في تصفية لقمان أبو صخر.

حين تمت عملية تصفية لقمان أبي صخر في مارس 2015 و التي تلقاها الرأي العام بارتياح شديد، أخفت السلطات التونسية حقيقة الدور الأمريكي الكبير في نجاح العملية الذي نسبته لنفسها كليا ودور طائرة المراقبة التي أمنت سيرها بإشراف مسؤولين أمريكيين متقدمين.

واقع الأحداث و حسب صحيفة الواشنطن بوست، يقول أن العملية تمت بمشاركة قوات العمليات الخاصة الامريكية ( و التي كانت قد دربت القوات الخاصة التونسية على كمائن مماثلة) و المسنودة بوكالة المخابرات الامريكية السي آي أي التي قامت برصد مكالمة هاتفية عن تحرك مقبل للقمان أبي صخر و عناصر ارهابية أخرى قبل العملية.

و أوردت الواشنطن بوست أن قائد الافريكوم الجنرال دايفيد روديرغيز قد رفض في حوار مع الصحيفة التعليق على التدخل الامريكي العسكري و الاستخباراتي في عملية قفصة 2015 التي قضى فيها الارهابي أبو صخر رغم تحيته لجهود القوات التونسية في مقاومة الارهاب ، و هو نفس الموقف الذي عبرت عنه وكالة المخابرات المركزية الامريكية أيضا للصحيفة أيضا

. و يذكر أن عددا من المسؤولين في سلك الحرس الوطني الذي قام بالعملية، بمعاضدة الجيش الوطني، و إثر انتهاءها قد ضربوا عرض الحائط بواجب التحفظ الواجب على الامنيين المباشرين و استغلوا العملية للدعاية لقياداتهم المباشرة و توظيف “الانتصار” و انخرطت الحكومة بدورها في عملية نسب النجاح لنفسها حتى موعد كشف الحقيقة من قبل الصحافة الامريكية ..

عملية وعلى الارتياح الذي خلفته لدى الرأي العام العديد أثارت من التساؤلات حول تصفية لقمان أبو صخر في حين أن عملية مسكه حيا كانت ممكنة لا سيما و أنه كان من القلائل المطلعين على جل مخابئ الاسلحة حسب تقارير استخباراتية.

فهل سيجرؤ من نسبوا النجاح لأنفسهم على تكذيب الامريكان؟؟؟ … فليردوها عليهم ان استطاعوا.

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock