free page hit counter
سياسة

هيلاري كلينتون لم تتحدث في مذكّراتها عن دور لبلادها في إسقاط زين العابدين بن علي

هيلاري كلينتون لم تتحدث في مذكّراتها عن دور لبلادها في إسقاط زين العابدين بن علي

قامت وكالة AFP عبر مراسليها من التحقق من هذا و تبين انه خاطئ و هعلى هذا الاساس قمنا بحذفه من موقعنا .. و شكرا على التفهم ..

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-202

تداولت مواقع إخبارية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي في تونس منشوراً ينسب إلى وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون أنها تحدّثت في كتابها “خيارات صعبة” عن دور بلادها في التخطيط لإسقاط نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي. لكن هذا الكتاب الصادر في العام 2014 يخلو تماماً من أي شيء مماثل.

وجاء في هذه المنشورات التي تناقلتها مواقع إخبارية وعشرات الصفحات وآلاف المستخدمين على مواقع التواصل باللغتين العربية والفرنسية: “هيلاري كلينتون تعترف: هكذا خطّطت للانقلاب على بن علي وهؤلاء نفّذوا تعليماتي”.

وبحسب المنشور، قرّرت الولايات المتّحدة إقفال المجال الجويّ التونسي مساء 14 كانون الثاني/يناير 2011 في حال رفض زين العابدين بن علي المغادرة، يلي ذلك إدخال فرقة من مشاة البحرية الأميركية من جزيرة صقلية إلى تونس.

ويضيف المنشور أن كلينتون قالت في كتابها إنها اتصلت بعدد من المسؤولين التونسيين وتحدّثت معهم “بنبرة حادّة” طالبة منهم أن يتنحّى بن علي، وإلا فإن بلادها ستغلق المجال الجويّ في تونس.

صورة ملتقطة من الشاشة في 15 آب/أغسطس 2020 من موقع فيسبوك

لا أثر لهذا الكلام في كتاب كلينتون

لكن كتاب “خيارات صعبة” الذي أصدرته كلينتون في العام 2014، يخلو من أي كلام مماثل، بحسب صحافيي فرانس برس الذين قرأوا الكتاب بالكامل بنسخته الأصليّة باللغة الإنكليزيّة.

ويوثّق الكتاب المرحلة التي شغلت فيها هيلاري كلينتون منصب وزيرة الخارجية الأميركية بين العامين 2009 و2013، في عهد الرئيس السابق باراك أوباما.

وإذا كانت هيلاري كلينتون ذكرت الثورة التونسية في كتابها مرّات عدّة، وأفردت فصلاً كاملاً لتوثيق “الربيع العربي”، إلا أن الكلام المنسوب إليها عن التدخّل في الثورة التونسية ليس موجوداً في الكتاب.

وذكرت بعض المواقع والصفحات أن كتاب “خيارات صعبة” هو الكتاب الأخير لهيلاري كلينتون. وهذا الادعاء غير صحيح أيضاً، إذ أصدرت في العام 2017 كتاباً آخر بعنوان “ما حدث“.

لكن هذا الكتاب يروي مرحلة ترشّحها للانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة عام 2016، ولا يأتي على ذكر تونس.

وسبق أن ظهرت منشورات مشابهة قالت إن هيلاري كلينتون تحدّثت في كتابها عن مخطط بالتعاون مع الإخوان المسلمين لإقامة دولة إسلامية في سيناء، لكن الادعاء كاذب أيضاً، وتناوله فريق تقصّي صحّة الأخبار في تقرير مفصّل.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى