free page hit counter
غير مصنف

جلب 10 أروية مغاربية من محمية واد دكوك بتطاوين وإعادة توطينها بالحديقة الوطنية بجبل زغوان

أفادت وزارة الفلاحة في بلاغ  بأن أعوان الإدارة العامة للغابات تولوا جلب 10 أروية مغاربية من محمية واد دكوك بتطاوين وإعادة توطينها بالحديقة الوطنية بجبل زغوان إطار الإستراتيجية الوطنية لتنمية الغابات والمراعي، والسّعي إلى تثمين المنظومات الإيكولوجية، والتشجيع على السياحة البيئية.

وأوضحت الوزارة، أنه تم تهيئة هذه الحديقة قصد استقبال الحيوانات الجديدة وإعادة إعمار الطبيعة بهذا النوع من الحيوانات البرية المهددة بالانقراض للمحافظة عليها وتكاثرها واستغلالها بطريقة مستدامة.

وكانت الإدارة العامة للغابات قد وضعت خطة وطنية للمحافظة على الثروة الحيوانية البرية تهدف إلى حماية الأنواع النادرة أو التي بصدد الاندثار، والعمل على تكاثرها وإعادة  توطين الأنواع المنقرضة ، وذلك بالتعاون مع منظمة ماروال والدلايف، في إطار اتّفاقية التّعاون الفني المبرمة مع المصالح المختصّة بوزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري منذ سنة 2020 لتطوير وتقديم خطة عمل للمحافظة على الحيوانات والموائل في الساحل والصحراء.

كما تتنزل البادرة ضمن خطة وطنية للمحافظة على أنواع الضبا الصحراوية بغاية المحافظة على أنواع الحيوانات البرية خاصة غزال الدركاس والغزال الجبلي وغزال الريم والغزال المهر والمها وأبو حراب والأروية المغاربية وترميم المنظومات الطبيعية التي تألفها هذه الحيوانات، وتدعيم الشبكة الوطنية للمناطق المحمية التي تمثل عينة من المواطن الطبيعية الأصلية.

ويتمثّل برنامج الخطّة في تنمية وتوسيع الشبكة الوطنية للمناطق المحمية، و وترميم المواطن الطبيعية وإعادة توطين أنواع الضبا الصحراوية، وتحسيس وإعلام وتشريك الجمعيات المحلية في التصرف في الموارد الطبيعية، ودعم البحث الميداني المتعلق بمتابعة الأنواع النباتية والحيوانية البرية والتصرف في الوسط الطبيعي، وتعزيز القدرات الوطنية المكلفة بالتصرف في المناطق المحمية، و تكوين المختصين في التصرف في المناطق المحمية والموارد الطبيعية، وتنمية السياحة الايكولوجية بالمناطق المحمية، فضلا عن التنمية الاجتماعية والاقتصادية لمتساكني المناطق المجاورة للمناطق المحمية.

 





Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق