free page hit counter
اخبار محلية

بوعلي المباركي: مراسيم المس من أجور الموظفين مرفوضة وسنسعى إلى إلغائها

اكد الامين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل بوعلي المباركي ان المنظمة الشغيلة عبرت عن رفضها للمراسيم التي تمس اجور الموظفين والاعوان العموميين وستعمل على الغائها حفاظا على العاملين في قطاعي الوظيفة العمومية والقطاع العام.

واضاف المباركي في تصريح لـ(وات) بالقيروان خلال زيارة اداها صباح اليوم الجمعة الى مؤسستين لصنع المواد الطبية وشبه الطبية بمدينة القيروان وبمنطقة الباطن ان الاتحاد العام التونسي للشغل سيجتمع مع الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والحكومة ممثلة في وزارة الشؤون الاجتماعية للتحاور بشان خلاص اجور شهر ماي في القطاع الخاص واوضح ان اتحاد الشغل اتفق مع منظمة الاعراف والحكومة على عدم اغلاق اي مؤسسة وعلى عدم فقدان اي موطن شغل بعد جائحة كورونا مضيفا انه تم في هذا الاطار امضاء اتفاق على خلاص اجور العمال في القطاع الخاص لشهر افريل عن طريق جزء تساهم به الدولة وجزء تموله المؤسسة ومشددا على ان هذا “الاتفاق لابد ان يطبق حرفيا” .
وفي سياق متصل بالاحتفال بعيد الشغل العالمي لهذه السنة لاحظ المباركي ان المنظمة الشغيلة خيرت عدم تنظيم الاحتفال بهذه المناسبة بسبب الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم مشيرا الى ان المكتب التنفيذي للمنظمة قرر في المقابل تنظيم زيارة الى ولاية القيروان وبالتحديد الى مؤسسة “كونسوماد” لتكريم العاملين فيها بعد ان قرروا عن طواعية البقاء في الحجر الصحي داخل المؤسسة من اجل توفير حاجيات البلاد من الكمامات واكد ان هذه التكريم ياتي ردا للجميل على التضحيات التي بذلوها ليلا نهارا طيلة 43 يوما داخل المصنع وتجندوا لصنع الكمامات مضيفا انهم انهوا اليوم الجمعة وغادروا نحو بيوتهم وعائلاتهم وكانوا في الصفوف الامامية للتصدي لهذا الوباء على غرار المؤسسة الامنية والعسكرية والقطاع الصحي رغم الامكانيات والمحدودة الصعبة التي تعيشها تونس على مستوى التجهيزات الصحية خاصة بالقطاع العمومي ويشار الى ان الامين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل توجه اثر ذلك مرفوقا بوالي الجهة محمد بورقيبة والأمين العام المساعد بالاتحاد الوطني للشغل وكاتب عام الاتحاد الجهوي للشغل و معتمد القيروان الشمالية الى مؤسسة “كينقيفلاكس” المنتصبة بالمنطقة الصناعية بالباطن والمختصة بدورها في صناعة المواد شبه الطبية والوقائية اعترافا لاعوانها بالمجهودات المبذولة في توفير مستلزمات الوقاية ومعاضد المجهودات الوطنية في التوقي من انتشار فيروس كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock