free page hit counter
تونسسياسة

برنار ليفي يكشف حقيقة ما راج عن ترحيله من قبل السلطات التونسية

نفى الفيلسوف والناشط الفرنسي برنار هنري ليفي في حوار أجراه مع  قناة فرانس 24 عربية ما راج من أخبار عن أنّ السلطات التونسية الحكومية والأمنية هي التي اتصلت به و كانت وراء مغادرته لتونس يوم السبت الماضي اثر بروز موجة احتجاج ورفض لزيارته التي أكّد أنّها كانت في اطار علاقة خاصة مع أطراف ليبية.

ووصف ليفي ردّة فعل التونسيين الرافضين لزيارته بالغريبة وبالعبث مشدّدا على أنّه مواطن فرنسي يحقّ له الدخول إلى الأراضي التونسية متى شاء ودون استشارة أيّ أحد في الأطر القانونية.

وأفاد أنّه سبق أن زار تونس في عديد المرّات  ، مشيدا بالانتخابات التشريعية التونسية التي اعتبر أنّها قد هُزم فيها من أسماهم بالظلاميين والمتطرفين متمنيا أن يتأكد النصر من جديد في الاستحقاق الرئاسي المقبل حسب رأيه.

وأضاف أنّه قد التقى بعدد من أصدقائه الليبيين بصفة علنية مشدّدا على أنّه لم يرحلّ ، متسائلا: هل تتخيّلون أن تونس تطرد مواطنا فرنسيا؟

وحول توقيت الزيارة،اعتبر أنّه كان عاديا ولا علاقة له بالظرف الانتخابي مضيفا أنّه قد فوجئ بردّة فعل التونسيين الذين طالبوا برحيله ، مشيدا بتونس التي قال عنها إنّها بلد رائع وعظيم ومثالي لاسيما عبر الثورة التي أنجزها.

وأوضح أنّه لم يتحصل على دعوة من أيّ كان وقد اختار تونس بسبب قربها من ليبيا فضلا عن كونها لا تتطلب تأشيرة وهو الأمر الذي مثّل عائقا بالنسبة لأصدقائه الليبيين الذين فكروا في  وقت ما في عقد اللقاء بباريس.

 

bhl_foudroye

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock