free page hit counter
أخبار

انتدب جماعة العفو التشريعي العام وتورط في 7قضايا فساد :”وثائق تورط وزير جديد في حكومة المشيشي”..


Sharing is caring!

اكدت صحيفة الشروق تحصلها على وثائق من التفقدية العامة لوزارة التشغيل تؤكد تورط وزير
التكوين المهني والتشغيل الجديد يوسف فنرية تم اتهامه في عدد من قضايا الفساد حين كان
مديرا عاما لوكالة التشغيل التابعة لسلطة الإشراف حيث قام بتعيين موظفة بالتعاضدية
المركزية للقمح كعون تشغيل بباريس بعد ان تم إلحاقها بالوكالة بطريقة مشبوهة كما ان هناك
شبهات تحوم حول تكوين 150 عونا من نفس الوكالة وتم منح الصفقة لمؤسسة متصرفتها
هي شقيقة يوسف فنرية مدير عام الوكالة وهو ما يعتبر تضاربا للمصالح وفي نفس الاطار
قام الوزير الجديد باسناد خطط وظيفية ل6 اطارات دون الاتزام بالاجراءات القانونية كما
تعمد ايضا الوزير تعين عون تشغيل بقطر رغم انه تم طرده سابقا من السعودية لاسباب
ّ مهنية وما عمق أزمة يوسف فنرية هو تعينه ل30 عونا في اطار العفو الترشيعي العام دون
مؤهالات علمية. كما تم إثر التحقيق في ملفات الفساد المتعلقة بوزير التشغيل الجديد توجيه
تهم وجود شبهة تضارب المصالح اثناء تواجده على رأس وكالة التشغيل وقد تبين انه خالف
الفصل 25 من القانون عدد 46 المؤرخ في 07 اوت 2018 المتعلق بالتصريح بالمكتسبات
ومكافحة الثراء غري المرشوع.
ويذكر انه تم طرد وزير التشغيل الجديد من سلطة الاشراف حني كان مديرا عاما لوكالة
التشغيل بسبب تعينات حزبية وسياسية ليعود اليها وزيرا رغم ان التفقدية العامة للوزارة
ادانته في تقرير تحصلت الشروق على علي نسخة منه وفي هذا الإطار أكد مصدر مطلع ˔للشروق ان تعيين اعوان من العفو الترشيعي العام كان وراء اغراق الوكالة بتعينات تسببت في ازمة مالية
بالمؤسسة المنضوية تحت وزارة التشغيل مؤكدا ان هناك عشرات الملفات المتعلقة بالفساد سيتم
ّ طرحها مجددا تورط فيها عدد من مسؤولي الوزارة من بينهم الوزير الجديد.

تبين ايضا من خلال التحقيقات ان نشاط مركز التوجيه وإعادة التأهيل المهني اقتصر في
السنوات الثالثة الآخيرة علي التعامل مع الوكالة الوطنيية للتشغيل والعمل المستقل وتأمينه ل3/1 عمليات التكوين صلب الوكالة وعودة مركز التأهيل الذي تحوم حوله نقاط استفهام
فإنه تبين ايضا انه مشروع تشرف عليه الغرفة التونسية للصناعة والتجارة بتونس بهدف مطابقة مؤهلات الباحثين عن عمل مع الاحتياجات الحقيقية للشركات وتجهيز الباحثين عن عمل لتحسين فرص تشغيلهم وقد شغل وزير التشغيل الحالي خطة مدير عام للمركز قبل توليه مباشرة منصب مدير
عام لوكالة التشغيل وهو ما جعله يستغل منصبيه على حساب الوكالة الحكومية التابعة
ّ لوزارة التشغيل وهو ما ورطه في تهمة تضارب مصالح.


المصدر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق