free page hit counter
اخبار محليةتونسسياسة

الغنوشي: “مشكلتي مع رئيس الدولة، طبيعية، في ظل تجربة نظام جديد يقوم على الخروج من السلطة المركزية إلى توزيع السلطة”

الغنوشي: “مشكلتي مع رئيس الدولة، طبيعية، في ظل تجربة نظام جديد يقوم على الخروج من السلطة المركزية إلى توزيع السلطة”

تونس-البرلمان المتوسطي

  • اعتبر راشد الغنوشي، رئيس مجلس نواب الشعب، ورئيس حركة النهضة، في حوار تلفزي أجرته معه قناة “نسمة” الخاصة، مساء يوم الإثنين، أن المكالمة الهاتفية التي أجراها مؤخرا مع فائز السرّاج، رئيس حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، “كانت مكالمة بروتوكولية وفي صميم سياق الموقف الرسمي التونسي”، مضيفا أنه أكد للسراج على “ضرورة إيجاد حل ليبي ليبي” للأزمة في هذا البلد.

وأوضح أن السرّاج هو من اتصل به هاتفيا، قائلا إن تلك المكالمة مع رئيس حكومة الوفاق الوطني “المنتصرة حاليا”، حسب قوله ، “يمكن أن تكون تأشيرة فيزا للعمال والتجّار والفلّاحين والمقاولين ورجال الأعمال التونسيين وجاءت في إطار البحث عن مصالح تونس مع حكومة شرعية”، مشددا على أهمية “اعتماد الحياد الإيجابي في علاقة بمصالح تونس، خاصة أن الدول الكبرى تتزاحم اليوم من أجل تعمير ليبيا وأولى ببلادنا (تونس) أن تكون في مقدمة هؤلاء”.

يُذكر أن هذا الإتصال الهاتفي الذي هنّأ فيه الغنوشي، السرّاج بالفوز في “الوطية” الليبية، كان منطلقا لجلسة الحوار مع الغنوشي، بصفته رئيسا للمجلس، حول الدبلوماسية البرلمانية، يوم الأربعاء 3 جوان 2020، بعد أن نظرت الجلسة في الحصة الصباحية في مشروع لائحة تقدمت بها كتلة الحزب الدستوري الحر تتعلق بإعلان رفض البرلمان التونسي، التدخل الخارجي في ليبيا.

وبخصوص علاقته برئيس الجمهورية، قيس سعيّد، أقرّ راشد الغنوشي بوجود مشكلة اعتبرها “طبيعية”، مع رئيس الدولة، “في ظل تعدّد السلط، الذي أفرزته تجربة نظام جديد يقوم على الخروج من السلطة المركزية إلى توزيع السلطة”، مؤكدا أن المطلوب اليوم هو “كيفية ضمان تكريس الوحدة الوطنية، في ظل هذه التعددية وفي ديمقراطية ناشئة”. وقال إن “رئيس الجمهورية انتقد البرلمان، من داخل الدستور وليس من خارجه، ولا أحد يتوقّع أن يحرّض الرئيس قيس سعيّد على البرلمان أو يدعو إلى حلّه”.

وفي علاقة بمنع ما يعرف ب”السياحة الحزبية”، قال الغنوشي “إن حركة النهضة تدعم وضع حد لهذا النوع من الفساد السياسي، وهي مع تغيير النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب، وتنقيح القانون الانتخابي” الذي اعتبره “المسؤول الأول عن كل ما يحدث من استقالات وانتقال بين الكتل النيابية”.
وبخصوص الشأن الداخلي لحركة النهضة، بيّن الغنوشي أن مجلس الشورى سينظر في دورته القادمة، في موعد مؤتمر الحركة الذي وقع تأخيره، نظرا للأوضاع الصحية التي عاشتها البلاد، بسبب فيروس كورونا، مؤكدا أنه لم يتقرر بعد تأجيل هذا المؤتمر.
كما أعلن أنه سيقدم في أقرب الآجال، تشكيلة جديدة للمكتب التنفيذي للحركة، إلى مجلس الشورى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock