صحة

العلاج عن طريق الإنترنت.. هل يساعد حقا فى تخفيف الأرق؟

تشير تجربة حديثة إلى أن الأشخاص الذى يعانون من الأرق ويحصلون على علاج سلوكى معرفى عن طريق الإنترنت ربما تتراجع حدة الأعراض لديهم أكثر ممن يحصلون فقط على نصائح لتحسين نومهم.

واختار الباحثون عشوائيا 1700 من مرضى الأرق إما لتلقى العلاج السلوكى المعرفى عبر الإنترنت أو ما يعرف بتعليم عادات وسلوكيات النوم الصحية التى تستهدف تحسين موعد النوم المعتاد والتشجيع على تجنب مواد مثل الكافيين والكحوليات التى يمكن أن تؤثر على النوم.

واستخدمت مجموعة العلاج السلوكى المعرفى برنامجا يطلق عليه اسم (سليبيو) وتطبيق (آي.أو.إس) المرتبط به، والذى يقدم جلسات علاج مدة كل منها 20 دقيقة يمكن الأشخاص الحصول عليها لما يصل إلى 12 أسبوعا.

وذكر الفريق البحثى لدورية “جاما للطب النفسى” أن المرضى أبلغوا عن تحسن فى أعراض الأرق بعد أربعة وثمانية و24 أسبوعا من تلقى العلاج السلوكى المعرفى من خلال الإنترنت أكبر مما شعروا به مع تعلم عادات النوم الصحية.

وقال قائد فريق البحث كولن إسبى، المشارك فى تأسيس شركة بيج هيلث التى طورت برنامج سليبيو، “هذه الدراسة الجديدة تشير إلى أن العلاج السلوكى المعرفى الرقمى يمكن أن يساعد من يعانون من الأرق ليس فقط على نوم أفضل وإنما على التمتع بصحة ونوعية حياة أفضل”.

وأضاف عبر البريد الإلكترونى “كما تسلط الضوء على نتائج سابقة بأن النوم يسهم فى تحسين الصحة العقلية”.

ويمكن للعلاج السلوكى المعرفى أن يدرب المرضى على أساليب للتغلب على العوامل العقلية (أو المعرفية) المرتبطة بالأرق، مثل تداعى الأفكار والقلق وغيرها من المشاعر السلبية التى كثيرا ما تصاحب عدم القدرة على النوم.

وأظهر بحث سابق أن العلاج السلوكى المعرفى يمكن كذلك أن يساعد الذين يعانون من اضطرابات النوم على اتباع روتين صحى لموعد النوم وتحسين أنماطه.

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: