تونسوطنية

السجائر في تونس..ما خفي كان أعضم/ عالم المافيات و الفساد ( تفاصيل و كواليس)

الأزمة الخانقة والغريبة في نفس الوقت التي يشهدها قطاع السجائر والتبغ عموما والمتمثلة في فقدان أنواع كثيرة من الأسواق جلها من النوع المحلي لكن في مقابل ذلك فإنها تضخ الى باعة التفصيل ونقصد هنا “الحماصة” بسياسة قطرة قطرة ما أدى الى ارتفاع يكاد غير مسبوق في الأسعار .
حينها تحدثنا كون سعر علبة سجائر “ليجار” التونسي وهو الأكثر استهلاكا في تونس الى 4 دنانير واليوم زاد الارتفاع ووصل الى حد غير مقبول ومبالغ فيه .
سبب الأزمة يعود أساسا الى التلاعبات التي تحصل في مسالك التوزيع بما فيها في القباضات وأمامها وهي مسألة باتت معروفة للجميع باستثناء الحكومة ووزارتي التجارة والمالية ربما.
من هنا انطلقت حملات مراقبة لكنها عوض ان توجه نحو المصدر وموطن الخلل نراها توجه للباعة و”الحماصة” وهم الحلقة الأضعف فهؤلاء حتى وان كانوا مشاركين في رفع السعر الا أنهم ليسوا السبب الحقيقي فهم يحددون السعر وفق هامش ربح معين يشتغلون عليه ما يعني أن المعضلة عند من يزودهم بالسجائر ومن يزود من يمدهم بها.
من ذلك أنه يتم الاعلان عن مصادرة أو حجز ألف أو ألفي علبة سجائر فهل يمثل هذا حلا مع العلم أننا نتحدث عن استهلاك بملايين العلب ؟
ما يحصل اليوم هو ذر للرماد على العيون والتوجه نحو ما يقدم كونه حلول في حين أنه مجرد مسكنات بل هو لا علاقة له بالحل فالمعضلة سببها مافيات سيطرت على هذا القطاع و”افتكته” من الدولة والسؤال هنا : لماذا لا تتحرك الدولة لتفرض الانضباط ؟ .

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock