free page hit counter
أخبار

البروفيسور راولت مهدد بالمنع النهائي من مزوالة مهنة الطب، ما الحكاية؟

الصفحة الرئيسية  أخبار عالميّة


أخبار عالميّة

البروفيسور راولت مهدد بالمنع النهائي من مزوالة مهنة الطب، ما الحكاية؟

نشر في  12 نوفمبر 2020  (21:15)

قررت نقابة الأطباء بإقليم ”Bouches-du-Rhône” بفرنسا، اتخاذ إجراءات قانونية ضد البروفيسور ديدييه راوول، متهمًا إياه بـ ”إعطاء معلومات خاطئة للرأي العام”.

وحسب صحيفة Le Parisien فإن القرار تم اتخاذه بعد تقارير عديدة ورفع شكاوى إلى النقابة من قبل عديد الأطباء، بحجة أن تسويقه للدواء مبالغ فيه و”يتعارض مع البيانات والنتائج العلمية وتعمد وصف علاجات غير مثبتة وتوليفات من العقاقير على الأقل غير فعالة، وفي أسوأ الأحوال خطيرة”.

وكان البروفيسور الفرنسي، ديديي راوول، قد دافع عن اعتماد عقار الكلوروكين لعلاج مرضى كورونا، وقال في أكثر من مناسبة إنه أثبت نجاعة الكلوروكين بعد إجراء تجارب على عدد من المصابين بفيروس كورونا، فيما جرت العادة أن يستخدم العقار ضد الملاريا في الدول الإفريقية.

وكان قد تم استدعاء ديدييه راوول في 6 أكتوبر للإجابة على الأسئلة لمدة ساعتين. وقالت الصحيفة إنه تلقى بعد ذلك رسالة ، الاثنين 9 نوفمبر تبلغه بأنه تقرر رفع شكوى ضده.

وقالت عمادة الأطباء إن ديديي راوول واصل الترويج لـ”هيدروكسي كلوروكين” واستخدامه رغم أن العديد من الدراسات أظهرت أن هذا العلاج لم يتم لغاية الآن إثبات مدى نجاعة مادة الكلوروكين في علاج المصابين بكوفيد-19.

وأمام هذا الإصرار، كرر الأطباء الأخصائيون في الأمراض المعدية، الذين رفعوا الدعوى ضد ديدييه راوول بأن “الأخلاقيات الطبية تمنع أي طبيب أن يسوق لدواء ما على أنه “منقذ للحياة” أو ” لا يشكل خطرا على الذين يتناولونه طالما لم يخضع لتجارب علمية وطبية معمقة”. 

وكانت الجمعية الفرنسية للأطباء المختصين في الأمراض المعدية قدمت سابقا دعوى أمام المجلس الجهوي لنقابة أطباء منطقة “بوش دي رون” جنوب شرق فرنسا ضد مدير المعهد الطبي الجامعي بمارسيليا البروفيسور ديدييه راوول، بتهمة “مخالفة تسع مواد من أخلاقيات المهنة” و”التسويق المبالغ فيه لمادة الكلوروكين”.

وحسب تقارير اعلامية فرنسية فان راوول  يواجه عقوبة تتراوح بين التوبيخ والايقاف عن العمل نهائيا.

وبرزت شخصية البروفسور ديدييه راوول إعلاميا بشكل واسع مع تفشي فيروس كورونا، وأثارت الجدل وسط الرأي العام الفرنسي والعالمي. ويعتبره البعض من أهم الباحثين في فرنسا ومرجعا عالميا في مجال الأمراض المعدية، لكن آخرين يشككون في منهجيته العلمية.

 وسابقا قالت الجمعية الفرنسية للأطباء المختصين في الأمراض المعدية إن “البروفسور ديدييه راوول أعطى بشكل متعمد دواء الكلوروكين التي كانت غالبا ما تمزج بمادة الأزترومسين للمصابين بوباء كوفيد-19 بالرغم من عدم توفر بيانات طبية وعلمية موثقة تؤكد فعاليته”، مضيفة أنه “انتهك كل التوصيات الطبية التي دعت السلطات الصحية إلى احترامها”.

من جانبه وصف البروفيسور راولت قرار استدعائه لمجلس التأديب قائلا:”إنه إجراء سخيف ولا يستحق التعليق”، ما قد يعرّضه لعقوبة المنع النهائي من مزاولة مهنة الطب، بالتوازي مع رفع كم كبير من القضايا العدلية في حقه من قبل أطباء وهياكل طبية تتهمه بخرق أخلاقيات المهنة. 

كما أكد فابريس دي فيزيو محامي البروفيسور راولت بأن منوبه لن يشطب من المهنة وأن آرائه التي صدح بها من منطلق خبرته الكبيرة في المجال.  

وكالات









المصدر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى