free page hit counter
تونسوطنية

اصبحوا على بعد 60 كلم من بنقردان:«الدواعش» يتوعدون بـ«غزو» تونس قريبا !

نشرت جريدة الشروق في عددها الصادر امس الاربعاء مقالا تحدثت فيه عن رسالة من قائد في تنظيم داعش تونسي الجنسية رسالة من عين العرب كوباني بسوريا، الى التونسيين وتحدثت عن “الدواعش” وقربهم من تونس وفي مايلي نص المقال : وجه، قائد في تنظيم داعش تونسي الجنسية رسالة من عين العرب كوباني بسوريا، الى التونسيين هدد فيها الجميع بالانتقام لعملية وادي الليل والانتقام من اختيار التونسيين في الانتخابات التشريعية الاخيرة التي جرت يوم 26 أكتوبر المنقضي. وظهر في شريط فيديو من احد المباني المدمرة في عين العرب، الداعشي التونسي، يتكلم بلغة التهديد و الوعيد وبلسان الارهابي الذي لايخشى الموت، ولا طائرات التحالف التي تحلق فوقه، وتوعد في المداخلة المقتضبة التي نشرها موقع تويتر التابع لما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام داعش، التونسيين بالذبح، والقتل، ورفض حتى الاستسلام انتقاما كما قال لنساء تونس في اشارة الى حادثة وادي الليل، وقال الداعشي ان ما يعرف بتنظيم الدولة الاسلامية على بعد 60كم الان من بن قردان،وحددوا المكان لوحدكم، في اشارة للتونسيين على حد تعبيره، وقال سنزحف ونغزو تونس وقال ان الشعب التونسي اختار عودة التجمع في الانتخابات، فعليه ان يدفع ثمن اختياره وسنغزو تونس،حسب تعبيره. وتعد الرسالة الثانية هذه من الارهابيين التونسيين في داعش بعد حادثة وادي الليل والنداء الذي اطلقته مجموعة اطلقت على نفسها حرائر تونس. ويرى الخبير الامني، مازن الشريف في تصريح خاص للشروق، ان الرسالة تحمل مدلولا اعلاميا، يفيد بوجود تنسيق وتواصل بين «الدواعش» في تونس واولئك المتواجدين في العراق وسوريا،وقال ان هؤلاء لا يريدون عودة تونس الدولة ، الدبلوماسية القوية والقانون الصارم لايوجد ارهابي يعتقل اليوم ويفرج عنه غدا، او يترك من يحتفل بمقتل الجنود،فتونس كانت مستقرة ورائدة تصدر العلماء والطاقات واليوم تتصدر قوائم مصدري الارهاب للاسف بفعل غياب هيبة الدولة. واضاف ان الدواعش يقصدون ببعدهم 60كم عن بن قردان انهم في راس نالوت الليبية او الزاوية والرسالة مفادها ايضا تحريك خلايا نائمة في بن قردان للقيام بعمليات ارهابية. واشار الشريف خبير الاستشراف،الى وجود صراعات في ليبيا بين القيادات الارهابية، فالاوامر تاتي مباشرة من العراق، لتفعيل وتنشيط الخلايا ، ولم يستبعد القيام ببعض العمليات الارهابية على المدى القريب ، مؤكدا ان الارهاب في تونس الان بلغ درجة العمليات الانتقامية ، التي تاخذ ابعادا خطيرة ومهمة على غرار ماحدث في عملية الهجوم على الحافلة. وقال الشريف ان تونس ، وان حققت عسكريا نتائج مهمة، في مكافحة الارهاب الا ان القضاء على الارهاب يتطلب ايضا تجنيد كل الطاقات خاصة الاجتماعية والخبراء والعلماء، لمحاربة فكر تغلغل في تونس ،ويسعى لتخريب العباد والبلاد. جدير بالذكر ان عدة، تقارير تحدثت عن تدريب عشرات التونسيين في معسكرات بالاراضي الليبية تسيطر عليها مليشيات مسلحة، استقطبت شبابا من الجنوب التونسي تسعى لنشر الفوضى في جنوب تونس لتسمح بالتسلل وتنفيذ الخطط الارهابية المتعلقة بغزو تونس كما هدد ابوعياض في اكثر من مناسبة .

نقلا عن “الشروق”

668daaech

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock