free page hit counter
غير مصنف

أزمة السكر في طريقها للانفراج قريبا.. وهذه أسبابها

أفاد سامي فطناسي رئيس الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية بباجة اليوم الخميس 23 جوان 2022 بأن هناك اضطرابا صغيرا في تزويد السوق بمادة السكر في الوقت الحالي.
وأضاف سامي فطناسي رئيس الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية بباجة لدى مداخلته في برنامج سمارت كونسو، أن مصنع السكر في باجة ليس في حالة نشاط في الوقت الحالي، ولكنه سيستأنف نشاطه قريبا بعد وصول شحنة المواد الأولية عبر ميناء بنزرت، إضافة إلى شحنتين منتظرتين من السكر المعد للاستهلاك عبر قابس وصفاقس.

وأوضح أن مخزون السكر في البلاد التونسية يكون تحت تصرف الديوان الوطني للتجارة، وهو الديوان الوحيد المختص في توزيع هذه المادة في السوق، مشيرا إلى اضطراب في التوزيع على مستوى السوق العالمية أيضا وتواصل ارتفاع أسعار هذه المادة.

وقال إن شحنات السكر المعد للاستهلاك بالإضافة إلى المواد الأولية المتوفرة ستكون كافية لتغطية الحاجيات الوطنية حتى نهاية هذه السنة، كما أشار الفطناسي إلى ارتفاع كلفة المواد المدعمة وكلفة النقل.
وأكد أن أزمة المالية العمومية أصبحت تلقي بظلالها على التزود بالمواد الأساسية اليوم لتحدث اضطرابا في التزود بها.
وشدد على أن أزمة السكر ستشهد انفراجا في الأيام القليلة القادمة وسيقع تعديل نسق تزويد السوق بهذه المادة.

كما أشار ضيف برنامج سمارت كونسو إلى أهمية توفر النظرة الاستشرافية لدى مصالح الوزارة لتفادي أي أزمات قادمة في المستقبل بالنسبة لمختلف المواد، سواء السكر أو الزيت أو غيرها.
وأقر بأن مادة السكر قد تكون معنية بارتفاع الأسعار نظرا لارتفاع أسعار هذه المادة على المستوى العالمي بشكل ملفت، وأضاف أن مصالح الدولة هي المخولة بدراسة الأسعار وكلفة الدعم وأخذ القرارات بالترفيع في سعر السكر من عدمه.

المصدر : اكبريس أف أم


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق