ثقف نفسكعجائب و غرائبمتفرقاتمنوعات

لص يدعي أنه قريب السيسي ويحتال على رجال الأعمال

من الممكن أن يكون النصب بإسم رئيس الجمهورية مربح كثيراً…إلى أن يتم القبض على المرتكب، فحينها سيكون حسابه عسيراً.

ألقت الرقابة الإدارية في مصر القبض على شخص قام بأعمال نصب بحق رجال أعمال، وصلت إلى مبلغ 56 مليون جنيه، عن طريق الإدعاء أنه من أقرباء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ومكلَّف منه شخصياً بجمع التبرعات لدعم المشروعات القومية الكبرى.

وبما أن هناك رجال أعمال يريدون التقرب من رئيس الجمهورية والحصول على رضاه، فقد سقط كثيرون في فخ النصب هذا.

جهاز هيئة الرقابة الإدارية استطاع بتحرياته الوصول إلى المحتال الذي لم يتم الكشف عن اسمه حتى الساعة، ويبدو أنه سيواجه أكثر من تهمة منها النصب والاحتيال، بالإضافة إلى التهمة الأكبر وهي انتحال صفة أحد أفراد أسرة رئيس الجمهورية.

النصب بإسم “السيسي”

ليس جديداً النصب بإسم “السيسي” بعد أن أصبح رئيساً، فهذه الواقعة هي الرابعة التي تم ضبطها في خلال عام ونصف!

الأولى كانت بانتحال أحد النصابين شخصية مدير مكتب رئيس الجمهورية، حيث اتصل أحدهم بمكتب وزير التموين، مدعياً أنه مدير مكتب السيسي، وقام بالتوصية على أحد رجال الأعمال ممن لهم تعاملات مع الوزارة، غير أن مديرة مكتب الوزير شكت في صحة مزاعمه، فاتصلت بالرئاسة للتأكد من الأمر وتم القبض على المحتال.

وأيضا انتحل آخر شخصية مدير مكتب الرئيس وذهب إلى أحد البنوك للإطلاع على حسابات سرية لبعض الأشخاص، فقام البنك باستدعاء الأجهزة الامنية التي ألقت القبض عليه.

ومنذ فترة قصيرة، ادعى شخص أنه أحد أقارب الرئيس فاتصل بوزير البترول طالباً منه تعين شخصين في إحدى شركات البترول لأنهم من أقارب الرئيس. لكن تم القبض عليه واعترف أنه قام بالنصب على شخصين وحصل من كل منهم على 100 ألف جنيه ليوظفهم في إحدى شركات البترول!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock