الرئيسية » أخبار عالمية » لماذا تقرّر حرق جثمان كاسترو ولم يحنّط على غرار لينين؟

لماذا تقرّر حرق جثمان كاسترو ولم يحنّط على غرار لينين؟

المصدر: عدنان عبدالله ـ إرم نيوز

فور رحيل الزعيم الكوبي فيديل كاسترو الجمعة وبعد إعلان وفاته من قبل شقيقه الرئيس الحالي لكوبا راؤول كاسترو، تتالت الأسئلة حول مصير جثمان زعيم الثورة الكوبية الذي حكم البلاد 50 عاما.

هذه الأسئلة لم تعلّق طويلا، حيث جاءت الإجابة حول مصير جثمان الراحل كاسترو حاسمة من قبل شقيق رئيس البلاد، الذي قال إن جثمان زعيم الثورة الكوبية سيُحرق تلبية لوصيته، قائلا “الجثمان سيحرق السبت”، وأضاف بنبرة ثورية جملة زعماء اليسار الشهيرة “حتى النصر دائماً”.

كاسترو يخالف لينين لأول مرة

وبإعلان راؤول كاسترو أن جثمان شقيقه الراحل سيحرق تنفيذا لوصيته، تبدّدت توقعات كثيرين توقعوا أن يتم تحنيط جثمان الزعيم اليساري الراحل فيديل كاسترو، كما حدث مع جثامين قيادات يسارية اشتراكية مؤثرة، من أبرزها جثمان فلاديمير لينين ملهم الراحل كاسترو؛ الذي مازال جثمانه محنّطا منذ وفاته عام 1924 وحتى اليوم، ويعتبر ضريحه مزارا يستقطب الكثير من الزوار سنويا في الساحة الحمراء وسط العاصمة الروسية موسكو.

وقال الرئيس الكوبي راؤول في بيان تلاه على شاشة التلفزيون الوطني الكوبي “توفي القائد الأعلى للثورة الكوبية، وبناء على رغبة عبر عنها الرفيق فيديل قبل وفاته سيتم حرق جثمانه”.

ولم يذكر راؤول مزيدا من التفاصيل حول مراسم جنازة زعيم الثورة الكوبية، في حين بدت على سكان العاصمة هافانا مظاهر الحزن بعد تلقيهم نبأ وفاة زعيمهم الثوري.

فيديل العنيد والمسيرة الحافلة

الزعيم الكوبي الراحل فيديل كاسترو هيمن على المشهد السياسي في بلاده منذ نجاح الثورة التي أنهت حكم الديكتاتور باتيستا عام 1959، قبل أن يتحدى الولايات المتحدة لعقود، مختتما مسيرته بتسليم السلطة لشقيقه راؤول في 2006 بعد مرضه، وقد نجا من أكثر من ستمائة محاولة إغتيال، وتحدى عشرة رؤساء أميركيين، وواكب أكثر من نصف قرن من التاريخ.

وولد فيدل كاسترو في 13 أغسطس/آب 1926 بمقاطعة أورينت (جنوب شرق كوبا) لأب مزارع من أصل إسباني، وأم كانت خادمة لزوجة والده الأولى.

اترك رد

لمشاهدة الموضوع
اضغط لايك

%d مدونون معجبون بهذه: