الرئيسية » تونس » مجتمع » طلقها خطيبها بعد يوم من عقد القران رغم جمالها وشهاداتها!

طلقها خطيبها بعد يوم من عقد القران رغم جمالها وشهاداتها!

بضعة ايام تلك التي عاشت فيها الفرحة ‘نهال’، عقب عقد قرانها على الشاب الذي لطالما حلمت به شريكا لحياتها، وأبًا لأبنائها، كان قرانها حلما سارا، ما لبث ان تحول الى كابوس يقض مضجعها.

فلم يشفع لها جمالها، ولا شهاداتها العليا التي حصلت عليها، ولا حسن خلقها، ولا المودة التي باتت تتسع بينها وبين ‘عريسها ‘الذي اختارته بقناعة من بين العديدين ممن تقدموا لخطبتها، للحيلولة دون اقدامه على طلاقها .

يقول الخبير الدولي في حقوق ذوي الاعاقة بحسب”تلفزيون السلام” بسام عايش ان العروسين اقاما حفلا ‘جاهة ‘ بمناسبة عقد قرانهما، دعوا اليه الاهل والاحباب .

في الاثناء لمحت شقيقة العريس شابين من ذوي الاعاقة الجسدية يشاركان بالحفل، فسألت عمن يكونا، ليوافيها اهل العروس بالاجابة التي اعتبرتها ‘فاجعة’ بأنهما خالا العروس!

على الفور توجهت شقيقة العريس الى والدتها ووالدها لتخبرهما بما اكتشفت، الخبر الذي انهال عليهما كالصاعقة، فقرروا في حينها فرض الطلاق على العروسين؛ خشية انجاب اطفال من ذوي الاعاقة بحكم القرابة .

تريث والد العريس قليلا، وقرر امضاء الحفل ‘على خير وسلامة’، لمراجعة اهل العروس بالاكتشاف الذي اخبرته به ابنته

عقب انتهاء الحفل، وفي اليوم التالي على الفور تبين الاب، وتحقق من ان ذوي الاعاقة الجسدية التي رأتهما ابنتها كانا خالي العروس، ومارس الضغط على ابنه لايقاع الطلاق، وفعلا، دونما اي ذنب ارتكبته العروس بحقه او حق اهله او حق نفسها، فكل جرمها تجسد في ان لديها خالين من ذوي الاعاقة الجسدية!!

الواقعة السابقة استنكرها عايش، لافتا الى ان طبيعة تلك الاعاقة لا تنتقل بالجينات وفق ما اكد العلم، متسائلا عن سبب اصرار الوالد على اجهاض فرحة العروسين؛ بسبب جهله، وتخلفه العلمي

ويشير عايش خلال ورشة تدريبية نظمها المجلس الاعلى لذوي الاعاقة في العاصمة عمان ، مؤخرا ، الى ان الاعاقة الحقيقية تكمن في ثقافة المجتمع الذي اسهم الاعلام في تشويه صورة ذوي الاعاقة واظهارهم على انهم عبء على الاهل والمجتمع والدولة، رافضا تماما تلك الثقافات المجحفة بحق الاشخاص ذوي الاعاقة.

اترك رد

لمشاهدة الموضوع
اضغط لايك

%d مدونون معجبون بهذه: