الرئيسية » أخبار عالمية » لماذا يعد ترامب أخطر رئيس بتاريخ أمريكا؟

لماذا يعد ترامب أخطر رئيس بتاريخ أمريكا؟

شكّل فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب بالرئاسة الأمريكية، خلفاً للديمقراطي باراك أوباما، صدمة للكثيرين، في خضم تحذيرات سابقة من أن ترامب يمثل خطراً على السياسة الأمريكية، فهل تتحقق توقعاتهم، وتنتهي أسطورة أمريكا على يد ترامب؟

وكانت رسالة مدوّية، نشرها 50 خبيراً بارزاً تولوا مسؤوليات كبيرة في منظومة الأمن القومي الأمريكي، نشرت في صحيفة “نيويورك تايمز”، أغسطس/آب الماضي، أكدوا فيها أن دونالد ترامب “لا يصلح للرئاسة؛ بسبب جهله وعدم كفاءته”، محذرين من أنه إذا انتخب فسيكون “أخطر رئيس في التاريخ الأمريكي”.

وقال الخبراء في رسالتهم: “إننا مقتنعون بأنه سيكون رئيساً خطيراً، وسيعرّض أمن بلادنا القومي وازدهارها للخطر”.

وأضافوا: “ترامب ليس لديه لا الشخصية ولا القيم ولا الخبرة لكي يكون رئيساً”، وهو “يظهر عن جهل مقلق لأبسط الوقائع” في السياسة الدولية.

وأوضحوا أن ترامب ليس “جاهلاً” في الشؤون الدولية والأخطار بوجه الأمن القومي فحسب؛ بل إنه “لا يبدي أي رغبة في الاستعلام”، معربين عن أسفهم لأنه “يتصرف بنزق”، ولا يتمتع بضبط النفس، و”لا هو قادر على تقبل الانتقادات الشخصية”.

وحذروا من أن وصوله إلى البيت الأبيض سيضعف السلطة المعنوية للولايات المتحدة في العالم، مشيرين إلى أنه يجهل على ما يبدو مبادئ الدستور والقوانين الأمريكية.

وأشاروا إلى أن سلوك ترامب الدخيل على السياسة أثار قلق أقرب حلفاء الولايات المتحدة، وأنه لا يقر بضرورة هذه العلاقات الدبلوماسية.
إقرأ أيضا: عاجل وزير الخارجية الألماني نتوقع أوقاتاً أصعب مع ترامب بعد إعلانه الفوز بالانتخابات الرئاسية الأمريكية

إقرأ أيضا: أغرب 10 تصريحات للرئيس ترامب يحذر بابا الفاتيكان يصف النساء بالخنزيرات و يتوعد المسلمين
والموقعون على الرسالة عملوا في البيت الأبيض ووزارة الخارجية والبنتاغون على مدى عقود، منذ عهد ريتشارد نيكسون حتى عهد جورج بوش الابن، وفق ما أفادت به “فرانس برس”.

ومن الموقعين على الرسالة: مايكل هايدن المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) في عهد جورج بوش الابن؛ وجون نيغروبونتي المدير السابق لوكالة الاستخبارات الوطنية والرجل الثاني في وزارة الخارجية في عهد الرئيس نفسه؛ وإريك أدلمان المستشار السابق للأمن القومي لنائب الرئيس ديك تشيني؛ وروبرت زوليك الدبلوماسي السابق ورئيس البنك الدولي سابقاً.

ومع أنهم لم يدعوا إلى التصويت للمرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون، إلا أنهم قالوا بكل وضوح في رسالتهم: إن “أياً منّا لن يصوت لدونالد ترامب”.

image

Getty

اترك رد

لمشاهدة الموضوع
اضغط لايك

%d مدونون معجبون بهذه: