ما يفوتك شيئ
الرئيسية » تونس » عائلة التلميذة المنتحرة في المروج تخرج عن صمتها و تكشف حقائق جديدة

عائلة التلميذة المنتحرة في المروج تخرج عن صمتها و تكشف حقائق جديدة

أكدت عائلة التلميذة سارة، التي أقدمت نهاية الأسبوع الماضي على الانتحار شنقا في منزلها في منطقة المروج لصحيفة الصريح عددها الصادر اليوم الاربعاء 16 نوفمبر 2016، أن ابنتهم كانت تلميذة ذكية ومفعمة بالحياة، حيث كانت بطلة في السباحة التي كانت تمارسها منذ كان عمرها 5 سنوات دون انقطاع، حسب قولها.
وأوضّحت العائلة أن سارة لم تكن تنوي الانتحار فعلا، غير أن لعبتها تحولت إلى حقيقة، مشيرة إلى أنّ انتحارها كان محاولة للفت انتباه العائلة فقط.
وبخصوص ما راج عن علاقة انتحارها بعبدة الشيطان واحتواء غرفتها على أشياء لها علاقة بهذا التنظيم، بيّنت الأمّ أنّ ابنتها كانت تحب الموسيقى وخاصة موسيقى “الهارد روك” وكانت تلبس خواتم بها جمجمة وغيرها من الاكسسوارات التي يلبسها المغرمون عادة بهذا النوع منا لموسيقى، مشدّدة على أن سارة مسلمة وتؤمن بالله ولا علاقة لها بعبدة الشيطان.
وأشار والدا التلميذة المنتحرة أنّ ابنتهما تمرّ مؤخرا باضطرابات نفسية بعد أنّ تمت نقلتها من مدرسة خاصة إلى معهد المروج، حيث قد وجدت أجواء مغايرة ومختلفة تماما لما عاشته في المرحلة الابتدائية ووجدت ظواهر غريبة على غرار الزطلة و الحبوب المخدرة و البرسينغ مما جعل شخصيتها تهتز خاصة بعد تدهور مستوى العائلة المعيشي نتيجة أزمة مالية، وفق روايتهما.
وأضاف والد التلميذة أنّه لايمكن بأن تنضم ابنته المفعمة بالحياة والمغرمة بالفن إلى ما يسمى بعبدة الشيطان.

image

اترك رد

لمشاهدة الموضوع
اضغط لايك

%d مدونون معجبون بهذه: