الرئيسية » تونس » ضحايا أحداث الرش يعتصمون أمام مقر ولاية سليانة

ضحايا أحداث الرش يعتصمون أمام مقر ولاية سليانة

نظم صباح اليوم الثلاثاء 22 نوفمبر 2016 عدد من المتضررين من استعمال القوَة المفرطة ضدَهم في الأحداث الدَامية التي عاشتها مدينة سليانة يوم 27 نوفمبر 2012، اعتصاما أمام مقر الولاية، أشعلوا خلاله العجلات المطَاطية، ورفعوا لافتات تحمل شعارات التنديد بتهميش قضيَتهم.

ويأتي الاعتصام، بمناسبة قرب حلول الذكرى الراَبعة لما يعرف ب”أحداث الرَش”، التي شهدت خلالها المدينة صدامات عنيفة بين الأهالي وقوات الأمن الوطني، على خلفية مظاهرة طالب خلالها الاهالي بحقهم في التنمية والتَشغيل، جوبهت باستعمال سلاح الرَش (المحرَم دوليا)، مما سبب اصابات بدنية ونفسية للمئات، مازال 23 شابًا يعانون من اثارها (فقدوا بصرهم كليا أو جزئيا)).
ويطالب المعتصمون الذين انضمَ اليهم المواطنون ب”تفعيل الاتفاقيات المبرمة بين الطرف الاجتماعي (وهو الاتحاد العام التونسي للشغل) والحكومات المتعاقبة، وذلك في إطار استمرارية الدَولة واحترامها لتعهُداتها.
وتنصُ الاتفاقية المبرمة في 19 نوفمبر 2015 بمقر وزارة الشؤون الاجتماعية على ان تسند إعانات ظرفيَة قدرها 200 دينار لمستحقيها وبمفعول رجعي قدره 3 أشهر إلى حين تسوية وضعيتهم طبقا لقائمة مستوفية البيانات تقترحها اللجنة الجهوية المحدثة للنظر في “جرحى الرَش”، بالاضافة الى توفير مواطن شغل في القطاع العمومي للجرحى العاطلين عن العمل، والذين ليس لهم دخل قار،ٌ والمضمَنة أسماؤهم بالقائمة حسب مؤهلاتهم، وذلك بالتنسيق مع المصالح العمومية المختصَة، وتوفير الاحاطة النَفسية للتلاميذ المصابين من قبل مصالح قسم النهوض الاجتماعي بسليانة.

اترك رد

لمشاهدة الموضوع
اضغط لايك

%d مدونون معجبون بهذه: