الرئيسية » تونس » خطير: صاحب مقولة “بلادي قبل اولادي ” يهدّد بالانتحار، ويوجه هذه الرسالة العاجلة الى الحكومة

خطير: صاحب مقولة “بلادي قبل اولادي ” يهدّد بالانتحار، ويوجه هذه الرسالة العاجلة الى الحكومة

طالب والد الشهيدة سارة عم مبروك الموثق الحكومة بالايفاء بتعهداتها السابقة مهددا بالانتحار ان لم تلتزم بما أعلنته مباشرة بعد أحداث 7 مارس من السنة الحالية في بن قردان، وفي صورة تواصل مماطلتها وتملصها من وعودها قائلا في تصريح لموقع الجمهورية:” راس مالها لتر بنزين”..

وعن أسباب التهديد بالانتحار بعد محاولة اليوم تم العدول عن ابطالها بتدخل من عائلته، أكد العم مبروك أن عائلات شهداء المؤسستين الامنية والعسكرية تحصلوا على التعويض الذي تعهدت به الحكومة أيام كانت ماجدولين الشارني المهتمة بملف الشهداء انذاك في حين تناسوا حقوق باقي عائلات المدنيين..

ومتابعة لحديثه قال عم مبروك “الزوالي ما عندوش شكون يحميه”، معربا عن استغرابه من رد فعل وزيرة الشباب والرياضة ماجدولين الشارني عند اتصاله بها حيث أكدت له أن الملف لم يعد يتبعها.

من جانبها أكدت أرملة الشهيد محمود التايب سمية الجويلي أن التعويض تم منحه لعائلات شهداء المرسمين في الوظيفة العمومية إضافة إلى الامنيين، مشيرة الى أن الدولة قطعت عنها جراية زوجها الذي كان يعمل في الحضائر بالمعتمدية كحارس ليلي أين استشهد صباح الاحداث المذكورة.

وطالبت الجويلي الحكومة بالالتزام بتعهداتها وتمكينهم من التعويض وتشغيل فرد من كل عائلة شهيد كما اتفق عليه سابقا على الاقل لضمان كرامة العائلات التي فقدت فلذات أكبادها، في حين أكد العم مبروك تمسكه بقوله “وطني قبل بطني وبلادي قبل اولادي” مطالبا الحكومة بالنظر في وضعيته الهشة واستكمال باقي مبلغ تحسين مسكنه الذي لم يصرف كاملا بعد.

المصدر : الجمهورية

اترك رد

لمشاهدة الموضوع
اضغط لايك

%d مدونون معجبون بهذه: