الرئيسية » تونس » تفاصيل جديدة عن جريمة قتل عون الحرس والميكانيكي ، المنفّذون انقسموا إلى 3 مجموعات وقطعوا الجثّتين بساطور ..

تفاصيل جديدة عن جريمة قتل عون الحرس والميكانيكي ، المنفّذون انقسموا إلى 3 مجموعات وقطعوا الجثّتين بساطور ..

كشفت صحيفة الشروق اليوم ،الجمعة 25 نوفمبر، عن تفاصيل الجريمة النكراء التي راح ضحيّتها فجر أمس الخميس عون أمن وصديقه بضيعة بمنطقة زرمدين من ولاية المنستير.

الضحيّتان إعتادا التوجّه نحو الضّيعة بصفة يوميّة من الساعة الخامسة إلى التاسعة مساء كل يوم منذ ما يقارب الـ3 سنوات، وهو ما سهّل على المجموعة التي نفّذت الجريمة تحديد مكان تواجدهما لتقوم فجر أمس الخميس (5 و25 دقيقة) بقتلهما والفرار من المكان وإيهام الجميع بأنّ العمليّة إرهابيّة.

التّحقيقات الأوليّة أثبتت أنّ الجريمة ومرتكبها ليس شخصا واحدا بل هم مجموعة من الأشخاص وتوضّح ذلك من خلال آثار الأحذية بمكان العمليّة إضافة إلى انّ قتل الضحيّتين تمّ في مكانين منفصلين ،بحيث قُتل الميكانيكي داخل غرفة في المقابل تمّ التخلص من عون الأمن في غرفة مجاورة ،وهو ما يؤكّد أنّ المنفّذين إنقسموا إلى 3 مجموعات.

ووفق الصّحيفة ذاتها فإنّ أسباب قتل الضحيّتين وفق المعلومات الأوليّة هي وجود قضيّة ثأر بين الضحيّتين وشخص ثالث إستنجد بمجموعة من معارفه لتنفيذ جريمته، خاصة وأنّ القاتل الرئيسي حاول في السابق الإعتداء على مرافق الأمني ومحاولة حرق مكان الجريمة قبل فترة قصيرة.

مرتكبو الجريمة نفّذوا جريمتهم بوحشيّة حيث قاموا بتهشيم رأسي ضحيّتيهما ثمّ التنكيل بجثتيهما بإستعمال ساطور حتى لا يتمّ التعرّف عليهما ،كما قاموا أيضا بحرق سيّارة الميكانيكي ومحاولة حرق جثّتهما ،لكن الوقت داهمهم وقرّروا الفرار.

وعن إمكانيّة أن تكون العمليّة إرهابيّة فقد إستبعدت التّحقيقات الأوليّة ذلك ، رغم ما وصلت إليه غير مستبعدة ذلك بإعتبار أنّ كلّ الإحتمالات واردة .

اترك رد

لمشاهدة الموضوع
اضغط لايك

%d مدونون معجبون بهذه: