الرئيسية » تونس » الامن يفرق محتجين في خمودة بإستعمال العنف و للغاز

الامن يفرق محتجين في خمودة بإستعمال العنف و للغاز

جدت ظهر اليوم الثلاثاء 22 نوفمبر 2016 مواجهات بين الوحدات الامنية ومحموعة من شباب معتمدية فوسانة من ولاية القصرين اثر اقدامهم على غلق الطريق الرابطة بين خمودة وفوسانة للمطالبة بمنح اعانات مادية على خلفية حادث خمودة .

وحاولت الوحدات الامنية التدخل لفتح الطريق الا ان المحتحين رفضوا ذلك مما اضطر الأمن الى استعمال الغاز المسيل للدموع لتفرقة المحتجين باعتبار حساسية المنطقة الامنية لكونها متاخمة لجبل سمامة الذي تتحصن فيه المجموعات الارهابية.
القصة التي إتفق الإعلام على نشرها هي ان المحتجين يحاولون قطع الطريق و تعطيل مصالح الناس و الإحتجاج بدون سبب ، لكن الحقيقة من شاهد عيان هي ان عائلات الضحايا كانوا من المفترض ان يتحصلوا على إعانات و على “الدية” او مبالغ التأمين ، لكن لحد هذه اللحظة ليس هنالك اي مسؤول قد ذهب للجهة و تناول هذا الموضوع ، و يجب علينا ايضا ذكر ان هنالك عائلات لم يعد فيها من يكسب قوت اليوم .. فكيف تعيش هذه العائلات منذ يوم الحادث إلى حد هذا اليوم؟

اترك رد

لمشاهدة الموضوع
اضغط لايك

%d مدونون معجبون بهذه: