تونسوطنية

ويستمر مسلسل مغادرة كبرى الشركات العالمية تونس: العملاق الدانماركي ” مارسك” يستعد للرحيل

افادت مواقع اعلامية محلية ان شركة النقل البحري العملاق الدانماركي “مارسك” تعتزم مغادرة تونس واغلاق مقرها هنا بعد ان كان وزير النقل رضوان عيارة قد وجه مكتوبا لفرعها المركزي بتونس يعلمه من خلاله انه تقرر عدم تجديد الترخيص التونسي الممنوح لها.
وكان الوزير قد حدد للشركة منذ أواخر شهر جويلية الماضي، تاريخ 31 اوت الجاري للامتثال للقانون المعمول به الذي ينص على ان هذه التراخيص يجب ان تكون مملوكة بنسبة 50٪ من قبل المصالح التونسية. الا ان الأسهم التي تم طرحها عام 2011، من طرف الشريك السابق لمارسيك حياة العواني (العضو السابق بمجلس المستشارين) يمتلكها شريكً سابقً وهي شركة “سنيد” ، وهي شركة تابعة لرأس المال الاستثماري ، ومرتبطة بشركة مارسيك بموجب عقد إداري. وهو ترتيب يعتبره وزير النقل مسيئا، حتى لو لم يجد وزراء النقل الذين سبقوه ما يقولونه بشأنه.
ويشار الى ان رجلي الأعمال بسام الوكيل والطاهر عتروس الذين تم الاتصال بهما لشراء هذه الأسهم، سريعا ما صرفا النظر عن الموضوع برمته. الا ان شركة مارسيك لا تنوي مغادرة الأراضي التونسية، فوفقا لمصادرنا، فإنها ستعمل مستقبلا عبر عقد بالوكالة مع شركة ” ستار كونتاينر” وهي مؤسسة مراقبة مائة بالمائة من طرف احد فروع شركة ” مارسيك”.
وبهدف إنجاح هذه الخطوة، قررت ” ستار كونتاينر” إعادة تشغيل عدد من موظفي مارسيك تونس، وستتولى استثمار 15 مليون أورو في مشروع تنمية وتطوير ميناء منزل بورقيبة.
ويذكر أن قاضي التحقيق في القطب القضائي المالي قد تعهد على خلفية تقرير عبد الفتاح عمر بقضية وسيط استغل اسم “مارسك ” لطلب رشاوى لفائدة أحد الوسائط المقربة من حلقة القرار قبل “الثورة” للحصول على صفقة تخص الشركة التونسية للملاحة.

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: