تونسوطنية

وزارة الدفاع الوطني تصدر بلاغا هاما و عاجلا

توظيفه من أي جهة عسكرية أو أمنية

أكّدت وزارة الدفاع الوطني في بيان أنّ الفيديو الذي تم تنزيله على مواقع التواصل الاجتماعي من طرف المجموعة الارهابية التي قامت بإغتيال الشهيد مبروك السلطاني، يدخل في إطار محاولة تبرير الجريمة الشنيعة التي تم إرتكابها، وإظهار ولاء المجموعة التي نفذتها للتنظيم الإرهابي الذي تتبنى أفكاره، والمساهمة الفعلية منها في الحملة الإعلامية والعالمية الهادفة لإظهار مدى دموية هذا التنظيم. 

وأضافت الوزارة أنّ الشهيد لم يتم توظيفه من أي جهة عسكرية أو أمنية كانت، ولم يتم تسليمه المبالغ المالية التي تم ذكرها، والتسجيل الذي تم نشره على أساس أنها إعترافاته هي تصريحات تم تلقينه إياها وإجباره على قولها تحت طائلة التهديد بالسلاح، وفق نص البيان. 

واعتبرت أنّ هذه العمليات هي الخطوات الأولى لهذه المجموعات من أجل محاولة السيطرة على المناطق المحيطة بالجبال المتحصنين بها، في ظل عدم تفوقهم العددي والاديولوجي فيها، وذلك بترهيب المواطنين في ذات المناطق وترويعهم بغاية إجبارهم على التعاون معهم وإثنائهم عن أداء واجبهم في إعلام الجهات الأمنية والعسكرية عن تحركات هذه العناصر. 

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock