رياضةعالمية

ميركاتو الرباعي الكبير: النجم والترجي بروح هجومية.. محتشم للصفاقسية.. والإفريقي ضحية العقوبات التأديبية

انتظر النجم الرياضي الساحلي إلى غاية اللحظات الأخيرة من سوق الانتقالات الشتوية ليتحرك ويقوم بمجموعة من التعاقدات التي ارتكزت بالأساس على العناصر الأجنبية.
فريق جوهرة الساحل دخل سوق الانتقالات بالتفريط في مجموعة من عناصره المهمة حيث غادره على سبيل المثال المهاجمان أحمد العكايشي نحو الاتفاق السعودي والمصري عمرو مرعي نحو بلاده وتحديدا نادي بيراميدز فيما اختار رامي البدوي الدوري السعودي من بوابة نادي الفيحاء.
وبعد حسم قائمة المغادرين بدأت هيئة رضا شرف الدين في إبرام الصفقات فتم التعاقد مع الهداف الجزائري كريم العريبي الذي فتح الباب أمام كل من الغاني ريتشارد دانسو ثم جاء الدور على الفينزويلي داروين غونزالاز الذي كان مسك الختام باعتبار أن التعاقد مع فراس عايفية المهاجم الدولي الأولمبي للأولمبي الباجي تضمن اتفاقا على تأخير التحاق اللاعب بليتوال إلى الصائفة القادمة.
من جانبه اختار الترجي الرياضي السير على نفس النهج فتعاقداته للفترة الشتوية اقتصرت على الأقدام الأجنبية حيث حل الجزائري الطيب مزياني ثم تلاه النيجيري جونيور لوزوكا قبل أن يختم الليبي حمدو الهوني على غلق ملف الميركاتو.
وتركزت تعزيزات نادي باب سويقة على الخط الأمامي تماما كما هو الشأن لفريق جوهرة الساحل فكل المنتدبين لهذه الفترة من الجانبين يشغلون وظائف هجومية وهو ما يكشف عن طموحات الفريقين للمرحلة الثانية من الموسم.
ولئن ضم ليتوال لاعبا واحدا من دول شمال إفريقيا اثر دخول القانون الجديد الخاص بمنح صفة المحلي للاعبي دول الاتحاد حيز التنفيذ هو الجزائري كريم العريبي فإن الأحمر والأصفر تعاقد مع لاعب ليبي هو الهوني وآخر جزائري هو مزياني ليرفع حصيلته من العناصر الأجنبية إلى ستة لاعبين بين وسط الميدان والهجوم في ظل وجود كل من فرانك كوم وفوسيني كوليبالي ويوسف البلايلي.
وسيكون الترجي قادرا على التعويل على كل أجانبه في نفس التشكيلة باعتبار أن الثلاثي المغاربي (بلايلي والهوني ومزياني) لا يدخل ضمن حسابات الأجانب ليكون الثلاثي الأجنبي متكونا بالتالي من كوم وكوليبالي وجونيور لوزوكا.
وبخلاف الترجي والنجم عرفت تعاقدات النادي الرياضي الصفاقسي تعزيزا لخطي الدفاع والهجوم.. ففي الخط الخلفي أبرم السي أس أس صفقتين للجهة اليمنى الأولى حسمت لهذه الفترة والمتعلقة بظهير البقلاوة محمد بن علي والثانية مؤجلة إلى الصائفة وتهم نفس الخطة وتتعلق بغيث المعروفي.
هجوما تعاقد السي أس أس مع الجزائري نذير القريشي كما نجح في تأهيل العراقي أيمن حسين الذي يمكن اعتباره إحدى الصفقات الجديدة وهو الذي عجز عن المشاركة في المرحلة الأولى بسبب خلاف مع ناديه السابق.
تحركات السي أس أس كانت محتشمة نسبيا في السوق الشتوية ومرد ذلك أن الفريق قام بتعاقدات مهمة في الفترة الصيفية كما أنه يملك مجموعة محترمة وهو أمر منطقي.
من جانبه اكتفى الضلع الآخر للرباعي الكبير والحديث عن النادي الإفريقي بمتابعة تحركات سوق الانتقالات الشتوية دون أن يقدم على عقد أية صفقة وهو أمر مفهوم باعتبار أن الفريق لم يتمكن من تجاوز عقوبة المنع من الانتداب لسوقي انتقالات نتيجة تخليه عن عدة لاعبين في الفترة المحمية.
حقائق أون لاين

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock