أخبار عالمية

من يعزل الآخر الملك ام ابنه ؟

من يعزل الآخر #الملك ام #ابنه ؟
.
.
.
في ظل تصاعد الازمات الخانقة في السعودية اقر الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز سلسلة من التغييرات وصفت بالانقلاب الابيض لانها شملت مفاصل هامة في جسم الدولة السعودية.

التغييرات الجديدة لم تأت لتلبية حاجات المواطن السعودي، بل هي انعقدت في سياق الضغوط الدولية الكبيرة لاجراء التغيير في اعلى سلم السلطة في البلاد، بعد الانهيار الكبير في سمعة السعودية على اثر عملية الاغتيال المدبرة للصحفي السعودي جمال خاشقجي.

تعليقات الصحف العربية والاجنبية بشأن قرار التغيير الحكومي كانت مثيرة للاهتمام فقد علقت محررة المقالات الدولية في صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية كارين عطية على القرار بقولها ” إن التغييرات الواسعة التي أجراها العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز هي “محاولة لتنظيف الفوضى التي تسبب بها ولي عهده”.

الملك سلمان ينظف فوضى ابنه

من يعزل الآخر الملك ام ابنه؟

من جانبه فقد رد الأكاديمي والمستشار السابق لولي عهد أبو ظبي، عبد الخالق عبد الله، على تغريدة عطية وقال: “لقد كنت على خطأ باستمرار بشأن محمد بن سلمان.. يرجى تنحية الضغائن الشخصية، حتى تتمكني من رؤية الأشياء بوضوح، هناك حاجة للتوقف الكامل من طرفك ومن طرف واشنطن بوست، لترك روح جمال ترقد بسلام”.

وردت عطية على تغريدة عبد الله، وقالت: “كأكاديمي محترم فيما مضى، سيكون من الأفضل لك التوقف عن الدعم العاطفي بغير موضعه، وغير المبرر لسحابة ابن سلمان، ليس فقط بسبب موقعك الأكاديمي، بل بسبب بوصلتك الأخلاقية”.

من يعزل الآخر الملك ام ابنه؟

تقليم اظافر دون المساس بمناصب حقيقة

اما صحيفة القدس العربي فقد اعتبرت القرار محاولة لتقليم اظافر حاشية ابن سلمان دون المساس بمناصبه المتعددة وقالت الصحيفة “ولا يزال ابن سلمان يحتفظ بكل مناصبه بعد التعديل الأخير، وأبرزها ولي العهد، ووزير الدفاع، ونائب رئيس الوزراء، ورئيس مجلس الشؤون الأمنية والسياسية، ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية”.

واضافت الصحيفة ان “التغيير، وفق مراقبين، شمل تقليم أظافر مقربين بارزين من ابن سلمان، وخفض من مناصبهم، كوزير الخارجية السابق عادل الجبير، أو إبعاد خالد بن عبد العزيز العياف، وزير الحرس الوطني، أحد أبرز مسؤولي الوزارات العسكرية السيادية والمعنية بالتدخل لحفظ واستقرار المملكة”.

ونبهت الصحيفة الى شيئ مثير في هذه التغييرات انها شملت احد المعتقلين السابقين وقالت : “كان اللافت أيضا استقدام موقوف سعودي سابق من توقيفات فندق ريتز كارلتون الشهير في نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، هو إبراهيم العساف، الذي شغل منصب وزير المالية سابقا، ووضعه على رأس وزارة الخارجية”.

من يعزل الآخر الملك ام ابنه؟

عدد من المحللين والاكادميين اعتبروا قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي انها تلعب الدور الاكبر في التغييرات الجديدة فقد اكد المحلل المصري مختار غباشي، نائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية، : “كلمة السر في هذه التغييرات التي تأتي في نهاية العام هي جمال خاشقجي”.

وأضاف: “إدارة المملكة لهذا الملف بدرجة أو أخرى لم تكن مرضية، ولأجل ذلك نقل وزير الخارجية لوزير دولة معناه لا رضا على هذا الأداء في هذه القضية تحديدا”.

وتابع: “هذه القضية خلقت ضغوطا على السعودية من الجانب الأميركي الذي صارت علاقة مؤسساته بالمملكة تكاد تكون متوترة للغاية، فكان لازما هذه التغييرات”.

وبين أن “وزير حرس وطني أو وزير الخارجية لهم جزء كبير في ملف خاشقجي، وتركي آل الشيخ كان محل جدل في إدارته لملف الرياضة”.

كما نقلت صحيفة القدس العربي عن المحلل البارز في الشأن الخليجي عبد الله باعبود، قوله “أن التغييرات السعودية تحمل تطمينات للرأي العام وللاستهلاك الداخلي، وترضية للعائلة المالكة، خاصة بعد أزمة المملكة الأخيرة”.

وحول دلالة وصول العساف لمنصب وزير الخارجية بديلا من الجبير، يضيف: «العساف رجل اقتصادي، ومهم أن تقول السعودية إنها أعفت عنه بعد إثبات براءته، وهذا التغيير أتوقع له علاقة بجلب الاستثمار للمملكة، خاصة وأنه مسؤول يتحدث بلغة المستثمرين».

ثلاثة اهداف للملك السعودي

صحيفة راي اليوم اللندنية رأت ان هناك ثلاثة اهداف يسعى الى تحقيقها الملك السعودي من خلال التغييرات الاخيرة واضافت:

الأوّل: مُحاوَلة تغيير، أو تصحيح، صورة المملكة وهيبة الحُكم فيها، وهي الصُّورة التي تَضَرَّرت من عمليّة اغتيال الصحافي جمال خاشقجي، وتقطيع جثمانه، وكشفت عن سَذاجة وانعِدام خبرة في التَّطبيق، وغِياب كامل للمِهنيّة في إدارَة الأزَمَة سِياسيًّا وإعلاميًّا.

الثّاني: الإيحاء بإبعاد عناصِر مهمة في الدائرة المُقربة مِن الأمير بن سلمان مِن مناصِبهم، مِثل عادل الجبير الذي اختارَه الأمير بن سلمان كوزيرٍ للخارجيّة (عام 2015)، أو تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامّة للرياضة الذي تسبَّبت سِياساته ومَواقِفه، خاصَّةً تُجاه بعض الأندِيَة المِصريّة (الأهلي) أو مُجاهَرته بعَدم التَّصويت للمغرب في مِلَف تنظيم كأس العالم 2026 بتَفجير أزمات مع الدَّولتين على الصَّعيدين الرسميّ والشعبيّ، ونقول الإيحاء لأنّ ما حَدَث هو “تَدويرٌ” لمَناصِب هؤلاء، أي بقاءَهم في الواجِهة مِن خِلال تَولِّي مناصِبَ أُخرَى.

الثَّالث: تَبَنِّي سياسة خارجيّة جديدة تقوم على تَهدِئَة الأزَمات، والتَّقارُب مع سورية ومِحوَرِها، والتَّعاطِي بشَكلٍ مُتوازنٍ مع أطراف الطَّيف السياسيّ والطائفيّ اللبنانيّ، وتحسين العُلاقات مع الأُردن والعِراق، والتَّمهيد للانسِحاب التدريجيّ مِن الأزَمةِ اليمنيّة، ورُبّما تَشكيلُ مَحاور جَديدة ضِد قطر وتركيا، وفتح قنوات حِوار مع العِراق وإيران، واختيار السيد العساف الرجل المُخَضْرم الذي يَتَّسِم بالرَّصانةِ والخِبرة، وعَمِل مع ثلاثة مُلوك وزيرًا للخارجيّة مُكَلَّفًا بهَذهِ المُهِمَّة.

خلاف الاب الملك مع ابنه

من يعزل الآخر الملك ام ابنه؟

صحيفة الخليج (الفارسي) اونلاين تشير الى قضية اكثر حساسية في هذا المجال وهي مسألة العلاقة بين الامير المثير للجدل محمد بن سلمان وبين والده الملك حيث تشير الصحيفة الى اختلاف بدأ بالظهور بين الوالد وابنه كنتيجة للازمات الكثيرة التي بدات تواجهها بسبب الاخطاء الكبيرة التي ارتكبها محمد بن سلمان.

وتشير الصحيفة الى ان الخلاف بين الطرفين قد يتطور الى ان يحذف احدهما الآخر فالامير محمد بن سلمان قد يلجأ الى قرار الاطاحة بوالده لتحرير نفسه من اية عقوبات قد يفرضها العالم الغربي على السعودية بسبب تورطها بمقتل الصحفي جمال خاشقجي.

لكن الصحيفة لم تستبعد ايضا ان يتخذ الملك نفسه قرارا بازاحة ابنه المتهور عن السلطة لانقاذ البلد من المشاكل والازمات التي انحدرت اليها بسبب السياسات الطائشة لابنه محمد.

وفي كل الاحوال لاتبدو ان التغييرات الاخيرة التي اقدم عليها الملك السعودي ستكون كافية او مجزية بالنسبة للمجتمع الدولي الذي يريد تغييرات حقيقية وليست سطحية على مستوى السلطة في البلاد، فمجرد تغيير الجبير لن يؤثر على حقيقة الوضع في السعودية لانه ليس صاحب القرار فيها وقد بدا دوره اكثر هامشية خلال الشهور المنقضية الماضية ولم يسمع له صوتا واضحا في قضية خاشقجي فإن تغييره لن يكون مصيريا بالنسبة الى البلاد ولن يخلق تحولا على مستوى السلطة لانه ببساطة صاحب القرار المؤثر في السعودية والذي يتحمل مسؤولية تبعات القرارات التي اتخذت هناك هو محمد بن سلمان واذا كان هناك شخص يستحق المحاسبة فهو ابن سلمان نفسه.

image

image

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock