تونسسياسة

من طرائف الانتخابات البلدية: لن تصدّقوا الاسم الذي أُطلق على احدى القوائم الانتخابية، ومرشّحون أثاروا الجدل بتصريحاتهم

يتواصل الجدل حول مرشحي الانتخابات البلدية في تونس، حيث أثار مرشح لم يستطع تفسير كلمة “حوكمة” موجة من التهكم، كما نالت قائمة تحمل اسم أحد أنواع السمك نصيبها من السخرية.

وخلال استضافته في برنامج تلفزيوني، لم يتمكن الناصر قن المرشح عن حركة مشروع تونس من الإجابة عن السؤال المتعلق بـ “الحوكمة المحلية” ومشاركة المجتمع المدني في مراقبة عمل البلدية، حيث طلب إعادة السؤال بطريقة مختلفة لأنه لم يفهمه بشكل جيد، واكتفى لاحقاً بقراءة بعض العبارات المكتوبة أمامه والتي لا ترتبط بشكل مباشر بالموضوع.

وأثارت مداخلة قن موجة من التهكم لدى نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث كتب سليم شاذلي “للأسف الشديد تلك هي حكام تونس، وعندما يصل إلى الكرسي يبدأ في إستعراض عضلاته استعدادا للعنف الجسدي أو المادي كتصعيد منه وتغطية مستواه الثقافي والعلمي الهزيل كما هي الحال في مجلس الخراب”. وأضاف هادي المسيهلي “هذا مثال صغير يكشف لنا حالنا السياسي التعيس في البلاد، حيث ابعدت الكفاءات وتكالب علينا الأميون والجهلة للنهش في جثة البلاد المريضة بالانتهازيين ولوبيات الفساد، وما خفي كان أعظم”.

من جانب آخر، اختارت قائمة مستقلة في مدينة سوسة كلمة “البوري”وهو نوع من السمك كما اتخذت من السمك شعاراً لها، وهو ما أثار سخرية النشطاء، فيما حاول بعضهم إيجاد تفسير منطقي لهذا الأمر، حيث كتب رفيق بوفريخة “لبوري هو اسم لشخص محبوب كثيراً بين الناس في منطقة أكودة (التي تغطيها القائمة) وقد ساعد رئيس القائمة كثيراً، لكنه توفي قبل أسابيع فقرر أعضاء القائمة تسميتها باسمها تكريما له” وفق ما جاء في القدس العربي.

في المقابل وخلال استضافتها ببرنامج الاعلامي بوبكر بن عكاشة على موجات موزاييك اف ام، أثارت مداخلة سليمة بن سلطان طبيبة الاسنان المرشحة عن قائمة حركة النهضة بسيدي بوسعيد الكثير من السخرية لعدم تمكنها من الاجابة على سؤال يتعلق المشروع المجتمعي لحركة النهضة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: