تونسوطنية

كل التفاصيل عن الساعات واللحظات الأخيرة في حياة الإرهابية التي فجّرت نفسها بشارع الحبيب بورقيبة

كشفت جريدة “الشروق” معطيات جديدة وخطيرة عن الارهابية التي فجرت نفسها وسط شارع الحبيب بورقيبة مخلفة 20 إصابة.

حيث أكدت الشروق أن الإرهابية منى القبلي أقامت داخل نزل محاذ لمنطقة الأمن الوطني بباب سويقة بالعاصمة لمدة 72 ساعة قبل تنفيذ العملية، مقابل 14 دينار الليلة الواحدة، منظمة لقاءات مع عدد من الأشخاص في مقهى بالقرب من المقر الأمني دون التفطن إليها، مع العلم أن غرفتها في النزل كانت تشارك غرفة المسؤول الأمني نفس الحائط، وفق المصدر ذاته.

كما أكدت أن اختيار الإرهابية لهذا النزل لم يكن اعتباطيا، مشيرة، وفق معلومات الشروق الأولية، إلى أنه كان من المنتظر أن تفجر الانتحارية نفسها أمام المقر الأمني المحاذي للنزل ثم تراجعت بعد أن أعلمت الإرهابيين، صوتا وصورة، أن المكان مدجج بالسلاح ومن الصعب اختراقه، فتم تغيير المخطط ليصبح شارع الحبيب بورقيبة هو الهدف مستغلين تحركا احتجاجيا لمساندي الشاب أيمن عثماني الذي قتل برصاص الديوانة بسيدي حسين.

وكانت الإرهابية قد خرجت من النزل ساعتين ونصف قبل العملية أي على الساعة 11:30 ثم دخلت شارع البلهوان متجهة لشارع الجمهورية “الباساج” لتصل أمام المسرح البلدي أين كان هناك سيارة في انتظارها، ارتدت فيها الحزام الناسف الذي استخدمته في العملية.

يُذكر أن الإرهابية تُدعى منى القبلي وهي أصيلة سيدي علوان من ولاية المهدية من مواليد 01 نوفمبر 1988.

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: