قرى هندية تقدم مسنيها كفريسة للنمور والسبب صادم جداً

قرى هندية تقدم مسنيها كفريسة للنمور والسبب صادم جداً

قرى هندية تقدم مسنيها كفريسة للنمور والسبب صادم جداً

ذكرت وسائل إعلام هندية مؤخراً، أن القرويين الفقراء بالقرب من محمية نمور بيلهيبيت يرسلون أقاربهم الطاعنين في السن كفريسة للنمور المتوحشة، حتى يتمكنوا من الحصول على تعويضات مالية من الحكومة.

واكتشف المسؤولون في مكتب رقابة الجرائم البرية بولاية أوتار براديش هذا الاتجاه المروع، أثناء تفتيش العديد من المواقع، بالقرب من المحمية. وفي آخر حالة تم الإبلاغ عنها، عُثر على جثة امرأة تبلغ من العمر 55 عاماً في حقل بالقرب من قريتها، في حين تم العثور على قطع من ملابسها على بعد كيلو متر واحد في محمية للنمور.

ويسمح للنمور بالحركة بحرية في المحمية، لذلك إذا دخل شخص إلى هذه المحمية، فهو غير مؤهل للحصول على تعويض من الحكومة الهندية. أما في حال تعرض شخص لهجوم من النمور خارج حدود المحمية، فإن أسرته تملك الحق في المطالبة بتعويضات مالية كبيرة من الحكومة.

وعندما زادت حالات تعرض المسنين لهجوم النمور في القرى القريبة من المحمية – سبعة قتلى منذ فبراير (شباط) الماضي- بدأ مسؤولو الحياة البرية يشكون بأن هذه الحوادث مدبرة، بحسب موقع أوديتي سنترال.

وبعد جمع ما يكفي من الأدلة، تم توجيه الاتهام إلى سكان هذه القرى، بإرسال المسنين إلى الغابة بشكل متعمد، ليتحولوا إلى فرائس للنمور، حتى يتمكنوا من المطالبة بتعويضات من الحكومة. وبدلاً من الاعتراف بما فعلوه، قال السكان إن المسنين تطوعوا بالتخلي عن حياتهم، ليحظى أفراد أسرهم بحياة أفضل.

image

اترك رد

أخبار في صور

%d مدونون معجبون بهذه: