فضيحة جنسية من العيار الثقيل تهز أركان البيت الأبيض و أبطالها ...

فضيحة جنسية من العيار الثقيل تهز أركان البيت الأبيض و أبطالها …

فضيحة جنسية من العيار الثقيل تهز أركان البيت الأبيض و أبطالها …

كشفت شبكة ان.بي.سي الامريكية، عن فضيحة جنسية جديدة أبطالها هذه المرة مرافقة نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس.

وبحسب الشبكة الأمريكية فإن عناصر عسكرية كانوا يتولون مهام حماية في البيت الأبيض، قاموا باستقدام نساء إلى فندقهم في أمريكا اللاتينية، كما أعلن مسؤول في مجال الدفاع، مشيرا الى أن العسكريين لم يسجلوا النساء اللائي استضافوهن في الفندق، من دون أن يتم الكشف عمن يكن هؤلاء النسوة.

وقع الحادث خلال جولة أخيرة لنائب الرئيس شملت كولومبيا والأرجنتين والتشيلي وبنما، ولم يعرف حتى الآن في أي بلد حصلت الحادثة.

وقالت الشبكة الامريكية أن فريق مايك بنس أطلع على أشرطة فيديو للمراقبة، وقد ظهر فيها عناصر من هذه الوحدة العسكرية يأتون بنساء إلى المنطقة الأمنية المرتبطة بوجود المسئول الأمريكي.

وكشف البيت الأبيض أن المخالفة جرت قبل أن يتوجه بنس إلى خارج حدود بلاده، وأغلب الظن أن هؤلاء العسكريين أرسلوا إلى أمريكا اللاتينية مسبقا للتحضير لجولة نائب الرئيس في المنطقة.

ولم تحدد القناة التلفزيونية عدد العسكريين المخالفين، لكنها أفصحت عن أنهم كانوا في صفوف كبار الضباط.

 ويبدو أن هؤلاء ساروا على خطى مخالفين آخرين في الحرس الرئاسي، حيث وقع ثمانية عملاء في الخدمة السرية العام 2012 في مخالفة مشابهة أثناء زيارة نائب الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، إلى كولومبيا.

من جانبه قال أدريان رانكين غالواى، أحد المتحدثين باسم وزارة الدفاع الأمريكية، “نحن على علم بالحادث، ويجرى التحقيق فيه حاليا”، وأضاف “نؤكد أن الأشخاص المعنيين قد أعيدوا إلى الجيش”.

image

%d مدونون معجبون بهذه:

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close