تونسوطنية

عاجل،خطير/القصة الكاملة لسرقة سلاح ضابط مكافحة الإرهاب في البلفيدير و 10 رصاصات ..و مفاجأة صادمة في هويّة السارق و ما فعله

تتواصل التحقيقات الامنية للكشف عن العصابة التي قامت بسرقة حقيبة ضابط في مكافحة الارهاب والتي تحتوي على سلاحه و10 رصاصات ووثائق هامة ليتفاجؤوا بعد فترة بإعادة المسروق ..
تونس.

اكد مصدر امني مطلع “للشروق” ان ضابط مكافحة الارهاب عثر على مسدسه و10 رصاصات كانت قد سرقت منه مؤخرا بعد تنفيذ عملية “براكاج” له وسرقة حقيبته اليدوية التي كان يضع فيها سلاحه الشخصي واضاف ان التحقيقات اثبتت ان احد العناصر الذي قام بالسرقة كان وراء اعادة المسروق خاصة بعد التثبت من هوية ضحيتهم.

واضاف محدثنا انه على ما يبدوان السارق اكتشف هوية ضحيته وبعد عثوره على السلاح وكمية من الرصاص قرر اعادة المسدس الى صاحبه ليقوم برميه امام منزل الضابط .

العملية
وعن عملية السطو على سلاح ضابط مكافحة الارهاب قال محدثنا انه تم فتح تحقيق في كيفية سرقة سلاحه وكمية من الرصاص مضيفا ان الامني تعرض لعملية “براكاج” وقامت عناصر اجرامية ملثمة بسرقة حقيبته مضيفا انه بعد اعادة السلاح الى صاحبه تبين انها عملية سرقة وليست عملية إرهابية كما راج منذ البداية.

واضاف في هذا السياق انه لم يتم الى حد الان الكشف عن هوية العناصر التي نفذت عملية السرقة ورغم انهم اعادوا السلاح و10 رصاصات الا ان هذا لن يجعلهم ينجون بفعلتهم على حد تعبيره مؤكدا انه سيتم تتبعهم بتهمة السطو على ممتلكات الغير وتنفيذ عملية سرقة.

البراكاجات
كما تطرق محدثنا الى ارتفاع ظاهرة “البراكاجات” في عدد من ولايات الجمهورية واخرها مقتل سيدة من قبل منحرف بعد ان تصدت له اثناء سرقة سيارتها من الطريق العمومي مضيفا ان وحدات الامن تقوم بواجبها في القبض على هذه العناصر ولكن نتفاجأ بهم لاحقا يتجولون مجددا في الشوارع والطرقات .

ويذكر ان الاحصائيات الاخيرة اثبتت ان اكثر من نصف المساجين يعودون مجددا للسجن بعد اطلاق سراحهم بعد تنفيذهم لجرائم جديدة .

حادثة ثانية
كما تم ايضا تنفيذ عملية سرقة على ضابط امني في جهة المنار ولكن تمكن من ملاحقة المنفذين وتبين ان عصابة جل عناصرها من جبل لحمر تقودها فتاة في 17 سنة من عمرها ليتم الاطاحة بعدد منهم متلبسين بسرقات وعمليات سطو بالجهة.

المصدر: الشروق

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: