تونسوطنية

روايات شهود عيان عن عملية القنطاوي الإرهابية

كشف شهود عيان أن الإرهابي منفّذ عملية القنطاوي تمكن من التسلّل إلى النزل من جهة الشاطئ كمصطاف عادي ،ولم يثر اهتمام باقي المصطافين، إذ لا تثير هيأته الشكوك.

 

و بحسب ذات المصادر فقد مر الإرهابي وهو يحمل شمسيّة الشاطئ دون أن يثير حفيظة باقي المصطافين وحين وصل إلى المكان الذي يوجد به السياح فتح الشمسية وتناول سلاح الكلاشنكوف وانطلق في إطلاق النار بصفة عشوائيّة.

 وحين تمّت محاصرته من قبل العاملين والأمن دخل إلى النزل وبدأ برمي القنابل اليدويّة مما أسفر عن سقوط عديد الضحايا.

من جانبه صرّح  رجل الأعمال حسين جنيح لإذاعة موزييك ،إنّ شهود عيان من أعوان النظافة ومن المقيمين بالنزل أكّدوا انّ ارهابيين نفّذا الهجوم لكن واحد فقط قام باطلاق النار وكان يحمل رمانتين.

واضاف جنيح أنّ الارهابي بدأ بإطلاق النار من الشاطىء وصولا الى وسط النزل وفتح النار على  على السياح بواسطة كلاشينكوف الذي كان يخفيه تحت مظلة شمسية.

وتحدث عن حالة الصدمة والهلع الذي عاشه من كان على عين المكان، مؤكّدا أنّ السياحة انتهت في تونس بعد هجوم اليوم.

وهذا و لم ترد إلى حدود اللحظة أي معلومات رسميّة عن وقائع العمليّة

11257959_10153156802212795_5679130763692851439_n

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock