تونسوطنية

خطير للغاية ..تحذير للتونسيين: جرثومة “السلّ” في الحليب و مساعي لكتم الخبر..التفاصيل

كشفت مصالح الصحّة مؤخّرا عن وجود جرثومة مرض السلّ في الحليب المروّج بطرق غير صحيّة، و نشرت بلاغات تحذّر المستهلكين من إقتناء الحليب و مشتقاته من المحلات التّي تنشط دون رقابة، إلا أن موضوع إصابة عدد من الأبقار بالسّل و الذي تم الكشف عنه في فيفري 2016 من قبل طبيبة بيطريّة جعل الأخيرة عرضة لجميع أنواع الهرسلة و التّجميد بغاية عدم “فضح” الحقيقة.
و كأوّل تصريح لها للإعلام، قالت الطبيبة البيطريّة بمندوبية الفلاحة بمنوبة سوار القرمازي لمصادر إعلامية، أنّ الحكاية إنطلقت في فيفري 2016 و ذلك في إطار حملات رقابة مشتركة بين مصالح الشرطة البيئية و الإدارة الجهوية للتجارة و الأطباء البياطرة بالمحلات المفتوحة للعموم بمنوبة و الدندان، و التي بدأت بمراقبة اللحوم و الدّجاج وصولا إلى محلات بيع الحليب و مشتقاته.
و أضافت، أنه بأخذ عينات من الحليب المروّج في عدد من المحلات إتّضح من خلال نتائج التحاليل الدقيقة إحتوائها على جرثومة مرض السل،
كما بينت، أنّها قامت بإعلام إدارتها بنتائج التحاليل آنذاك و لكنّها لم تتحرّك رغم خطورة الجرثومة على المستهلكين، فقامت بالتّوجه إلى والي منوبة الذّي أعطى أوامر بأخذ عينات مكثفة من المحلات المفتوحة للعموم، إلا أن سوء تفاهم حصل و عدم إيصال للمعلومة بشكل صائب مع المندوب الجهوي للفلاحة بمنوبة تسبب في تعطّل الأبحاث و التّقصي في إنتشار الجرثومة من جهة، و تعرض الطبيبة البيطرية إلى معاملة سيئة و إقصاء من جميع الدّورات التكوينية و تجميدها في العمل من جهة أخرى.
و أشارت الطبيبة، أن غايتها من الإصرار على إيصال نتائج التحاليل هي حماية للمستهلكين و القيام بما يحتّم عليها عملها خاصة و أن الجرثومة قاتلة، كما أنّها قامت بتقديم الحلول لإحتواء إنتشار المرض بين الأبقار و لكن تمّت هرسلتها.
كما وضّحت، أنّها تقدّمت بملف إلى هيئة مكافحة الفساد ثم بمطلب حماية، فقامت الهيئة بإحالة الملف على القضاء، كما أن وضعيتها المهنيّة تحسنت إثر تغيير المندوب الجهوي للفلاحة.

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock