حمّام الأنف- أَطاحت به المرأة الأمنية في كمينٍ لا يُصدَّق: تاجر مخدّرات يروّج "الباركيزول" و"التيمستا" للتلاميذ أمام معهد ثانوي !

حمّام الأنف- أَطاحت به المرأة الأمنية في كمينٍ لا يُصدَّق: تاجر مخدّرات يروّج “الباركيزول” و”التيمستا” للتلاميذ أمام معهد ثانوي !

نجحت الوِحدات الأمنية التابعة لمنطقة الأمن الوطني بحمّام الأنف، خلال الساعات الماضية في الإطاحة بمروّج مخدّرات بمحيط المعهد الثانوي -النبهاني- بمدينة حمّام الأنف، كان في حالة تلبُّس وهو بصددِ بيع أقراصٍ مخدّرة لعددٍ من التلاميذ. وكشفَ مسؤول أمنيّ مطّلع في تصريحٍ أدلى به لموقع الجمهورية، أنَّ الموقوف البالغ من السنّ 27 عاماً من ذوي السوابق العدلية، يعمد إلى التردّد على محيط المؤسّسة التربويّة أسبوعيّاً ويقوم بترويج موادّ مخدّرة ذات النوع “تيمستا” و”باركيزول” بسعر ديناريْن مقابل القرص الواحد، كما أضاف مصدرناَ أنّ المتورِّط في هذه القضيّة قام بمسحٍ دقيق للمكان قبل أن يشرعَ في تسويق بضاعتهِ.

وعن المخطّط المعتمد في الاطاحة بتاجر المخدّرات، أكّد المتحدّث أنَّ السلط الأمنية تظافرت جهودها لإنجاح كمينها المْحكم، حيثُ تمّت الاستعانة بأمنيّاتٍ من العنصر النسائي قمنَ بارتداء ألبسةٍ مدنيّة وتنكّرنَ في هيئة وليّات تلاميذ، ومن ثمّ قمنَ بمراقبة كل تحرّكات المظنون فيه، حتّى وقع في شراكهنّ وأُلقيَ عليه القبض متلبّساً في اقتراف الجُرم.

هذا ويخضع المتّهم إلى التحريات الأمنيّة العميقة من أجل إماطة اللّثام عن مصادر الحبوب المخدّرة، وقد تمّ الاحتفاظ به بمقتضى تعليماتٍ أصدرتها النيابة العمومية.

  السبسي يتوجّه إلى إبعاد النهضة عن الحكم وممارسة صلاحياته الدستورية لإقالة الشاهد وحكومته
%d مدونون معجبون بهذه:

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close