إقتصادتونسوطنية

تونس في حالة إفلاس

تونس في حالة إفلاس:

تونس في حالة إفلاس حقيقي و كاد ان يحصل ذلك بتاريخ 12 أكتوبر الحالي بالفعل لولا أن سارعت الحكومة يوم 9 اكتوبر بالذات لإصدار سندات خزينة جديدة (Bons de Trésor Assimilables BTA ) لخلاص سندات سابقة بمبلغ 571 مليون دينار أجلها بتاريخ 12 أكتوبر. بمعنى أن الدولة تسدد قروض سابقة بقروض جديدة (عبارة على شركة أو مواطن يسدد كمبيالة وصل اجلها و ليس لصاحبها رصيد بكمبيالة جديدة مؤكد بدون رصيد كذلك). حيث يذكر ان الحكومة ضغطت على البنوك التونسية لجمع 500 مليون دينار بنسبة فائدة متكتم عليها و بالتأكيد انها تفوق 10 بالمائة و الحال ان البنوك نفسها تعاني من شح ّ في السيولة مما سيكون له أثر سلبي على قدرة البنوك لتمويل حاجيات المؤسسات و المواطنين للقروض البنكية لتأمين الدورة الاققتصادية. مع العلم أنه بتاريخ 8 أكتوبر لا يوجد في خزينة الدولة إلا 1,29 مليار دينار فقط من بينها 1,25 مليار دينار مخصصة لتغطية أجور الوظيفة العمومية لشهر واحد. كما توجهنا بدعوة ملحة للقوى الحية الوطنية لكي تستنهض لنصرة الوطن من هذا المستنقع الخطير خاصة في خضم ما يجري من عبث سياسي لا يدل عن وعي بالمسؤولية أقل ما يقال فيه. و نعتقد أننا سوف نقوم بمبادرة وطنية خاصة على مستوى الشباب للتحسيس على خطورة ما يجر ي في البلاد من جراء دكتاتورية الاتحاد الاوروبي و ذراعه المالي صندوق النقد الدولي و اصطفاف الحكومة و الاحزاب التي تساندها لتمرير جميع الإملاءات التي تصدر عن صندوق النقد.

الخبير جمال الدين العويديدي

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: