تونسسياسة

تونس: تحوير وزاري.. و نداء تونس في امتحان صعب بين الحكم و المعارضة

منذ أكثر من شهرين، تعالت الدّعوات لرئيس الحكومة التونسية يوسف الشّاهد للقيام بتحوير وزاري، يشمل عديد الوزارات التي تمّ الاجماع حول ضعف مردوديّتها. ولعلّ تسارع وتيرة التجاذبات السياسيّة الأخيرة، خاصّة دعوة رئيس الحكومة للذهاب إلى البرلمان لكسب الثّقة من جديد، زاد في تسريع خطوات التّحوير.

نداء تونس في معادلة التّحوير الوزاري، يبدو الخصم والحكم، فحسب تصريحات قيادات النّداء على غرار النّاطقة الرّسميّة باسم الحزب، أنس الحطّاب، التي أكّدت أنّ نداء تونس غير معني بحكومة يوسف الشّاهد، وأنّ النّداء لم يحكم منذ انتخابه سنة 2014.

نداء تونس مُمثّل في حكومة الشّاهد الحاليّة ب10 وزراء و5كتّاب دولة ورئاسة الجمهوريّة ورئاسة الحكومة ورئاسة البرلمان، فكيف لا يحكم النّداء مع كلّ هذه التّكليفات الحقائب الوزاريّة والمناصب السياديّة؟

رئيس الجمهوريّة، الباجي قائد السّبسي، مؤسّس نداء تونس، أكّد خلال ظهوره الاعلامي في كلّ مرّة، أنّه ممسك بدواليب الحكم، وأنّه “الفاتق النّاطق” وأن لا أحد يملي عليه قرارات أو خيارات، كما أنّ الجميع يعلم أنّ الباجي هو مهندس التشكيلة الحكوميّة الحاليّة، لدرجة أنّ مؤسّسة رئاسة الحكومة بدت أقلّ صلاحيّات من رئاسة الجمهوريّة.

يبدو أنّ الباجي أصبح يرى نفسه أكبر من منصب رئيس الجمهوريّة، خاصّة وأنّه يحتاج لصلاحيّات اضافيّة ليكون أكثر فاعليّة من الوقت الرّاهن، وهذا ماعبّر عنه السبسي في حواره الأخير مع مريم بالقاضي، حين نصح الشّاهد بالذّهاب إلى البرلمان لكسب الثّقة وقال: “ماعندي مانعمللو.. عندو أغلبيّة في البرلمان”.

اعلان انتهاء التّوافق بين حركة النّهضة وحركة نداء تونس، بدا ممكنا في ظاهر الأمر لكنّه يبدو مكلفا بعد تطبيقه، لنداء تونس خاصّة. فالنّداء اليوم، بالرّغم من اندماج الاتّحاد الوطني الحرّ فيه، لم يتمكّن من تجميع أكثر من 50 نائبا، ممّا يجعله غير قادر على تمرير القوانين أو اسقاطها، وهذا ما يجعله في حاجة ماسّة للعودة إلى التّوافق مع حليفها حركة النّهضة.

يبدو أنّ تمثيل نداء تونس في الحكومة القادمة، مابعد التّحوير الوزاري غير ممكن بتاتا، اذ لا يمكن ليوسف الشّاهد أن يتعامل مع حزبه بعد قرار التّجميد الصّادر في حقّه والذي يعتبر استثناء سياسيّا. أيضا، من مصلحة الشّاهد أن يختار فريق عمل متجانس وقادر على عبور الجسر الصّعب بين المرحلة الحاليّة وانتخابات 2019، ومن غير المنطقي أن يكون من بين فريقه من ينتمي إلى خصومه هيكليّا وتنظيميّا.

يجدر بالذّكر، أنّ السّبسي الابن هدّد في أكثر من مناسبة بسحب وزراء النّداء من حكومة يوسف الشّاهد، غير أنّ هذا التّهديد لم يقع تفعيله بعد، وبعد تسريبات التّحوير الوزاري، يبدو أنّ نداء تونس سيكمل سباق 2019 بملامح المعارضة.

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: