أخبار عالميةثقف نفسكعجائب و غرائبمتفرقاتمقالاتمنوعات

توماس سانكارا: قتلوه لكنهم لم يقتلوا فكره

توماس سانكارا: قتلوه لكنهم لم يقتلوا فكره

مرت 31 سنة على اغتيال توماس سانكارا. سيبنون تمثالا تذكاري له في المكان الذي قتل فيه، مع 12 من رجاله. ما يجب أن يبقى، وما يجب أن نستذكره، هو طموحه للاستقلال الحقيقي والتحرر من جميع أشكال الاستعمار السياسي والاقتصادي والثقافي.

قررت فرنسا القضاء عليه!

فكره لا يزال حياً وخالداً. ومن الضروري الاطّلاع عليه: مستقبل أفريقيا، قارة المستقبل، هذه القارة ستنال حريتها وكرامتها وستقف من جديد. عندما يتوقف نهب ثرواتها ومواردها وعقولها، عندها سنتوقف عن التذمر من موجات المهاجرين الأفريقيين.

هذا كان صوت سانكارا.

أراد أن يكون قائدا لبلد “الشرفاء”. لقد مات… لأن المستعمرين لا ينقذون سوى القادة الفاسدين فقط. الغرب يشكو من المهاجرين الأفارقة، بينما هم مجرد نتيجة لسياست هذا الغرب الذي يسرق شعوبهم ويتفاوض مع زعمائهم الفاسدين ويحتقر تقاليد هذه الشعوب.

رفض سانكارا كل ذلك وقال لا. وسيذكّرنا تمثاله بإرثه هذا.

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: