تونسوطنية

تفجير تونس.. السعودية تتضامن والأزهر يطالب بالتصدي لـ«الإرهاب اللعين»

تفجير تونس.. السعودية تتضامن والأزهر يطالب بالتصدي لـ«الإرهاب اللعين»
قناة الغد / خالد فؤاد

توالت ردود الفعل الدولية المناهضة للتفجير الإرهابي بشارع بورقيبة وسط العاصمة التونسية، الإثنين، والذي أدى إلى إصابة 10 أشخاص، بينهم 8 من أفراد الشرطة التونسية.

السعودية تتضامن

وأصدرت المملكة العربية السعودية، بيانا، أكدت فيه تضامنها ووقوفها إلى جانب تونس ضد الإرهاب، الذى يستهدف الأمن والاستقرار في جميع أنحاء العالم.

الأردن يدين الإرهاب بكل دوافعه وأشكاله

image

فيما قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني، أيمن الصفدي، في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”، “أنعم الله عز وجل على الجرحى بالشفاء وحفظ تونس آمنة مستقرة، ندين الإرهاب بكل دوافعه وأشكاله آفة، سيظل الأردن يعمل مع الأشقاء والأصدقاء على محاربته وظلاميته التي لا تنتمي إلى حضارة أو دين”.

الأزهر يطالب المجتمع الدولي بالتصدي للإرهاب اللعين

بينما طالب الأزهر الشريف المجتمع الدولي بالتصدي لذلك الإرهاب اللعين، والعمل بإرادة جادة للقضاء على أسبابه ومقوماته ومصادر تمويله.

ثلاثينة منتقبة

كانت البداية عندما فجرت امرأة عمرها 30 عاما نفسها وسط العاصمة التونسية، الإثنين، فأصابت 10 أشخاص، بينهم 8 من الشرطة.

واعتبر المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية، العميد سفيان الزعق، الحادث الذي شهدته العاصمة “تفجيرا إرهابيا”.

ونقلت وكالة تونس أفريقيا للأنباء، عن مصدر بوزارة الداخلية قوله، إن المفجرة ليس لها تاريخ معروف من التشدد.

وأشار مراسل الغد في تونس إلى إلقاء القبض على مشتبه به في التفجير، وقال إن المرأة التي فجرت نفسها كانت منتقبة، وأضاف أيضا أن الأمن يفتش حافلة سياح وسط العاصمة تونس، وأن الشرطة تفرض طوقا أمنيا مشددا وتخلي شارع بورقيبة.

image

الغرفة السوداء

وتزامن التفجير مع جلسة مساءلة لوزير الداخلية بالبرلمان التونسي حول ما أثير عن وجود ما يسمى الغرفة السوداء، التي ادعت هيئة الدفاع في ملف اغتيال القياديين اليساريين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، أن قيادات أمنية وسياسية قريبة من حزب حركة النهضة تمارس ضغوطا متزايدة لفتح الغرفة السوداء والعبث بمحتوياتها واتلاف وثائقها، محملة وزير الداخلية كامل المسؤولية في حالة المساس بمحتوياتها دون إذن قضائي.

وكانت هيئة الدفاع عن شكري بلعيد ومحمد البراهمي، دعت عميد قضاة التحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب بالتحرك الفوري وحجز الوثائق الموجودة بالغرفة السوداء لوزارة الداخلية، مطالبة  بحجز الوثائق لمنع اتلافها وطمس معالم التنظيم السري لحركة النهضة.

كما دعت القيادات الأمنية إلى الصمود والحرص على حماية محتويات الغرفة السوداء، إلى حين تسليمها إلى الجهاز القضائي.

image

وأكدت أن أعوان إدارة الأرشيف بالمصالح المختصة في وزارة الداخلية يتعرضون إلى تهديدات من قبل ما يسمى بـ”الجهاز السري لحركة النهضة”، بهدف وضع اليد على الوثائق التي بحوزتهم والتي تم إيداعها سابقا بطريقة غير قانونية، ودون إذن قضائي بناء على تعليمات من المدير العام للمصالح المختصّة بوزارة الداخلية آنذاك عاطف العمراني والمدير العام للأمن الوطني وحيد التوجاني.

ولم تكن تلك المرة هي الأولى التي تشهد فيها تونس، هجمات إرهابية، حيث سبق وشهدت سلسلة هجمات مسلحة استهدفت السياح قبل ثلاث سنوات في انهيار شبه كامل لذلك القطاع الذي تعتمد عليه البلاد بشدة، وقتل 21 شخصا عام 2015 خلال احتجاز رهائن في متحف باردو الوطني في العاصمة التونسية، وقتل مسلح 38 شخصا في منتجع ساحلي.

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: