تونسمجتمعوطنية

تفاصيل صادمة عن قصة فتاة ألمانية تقع في حب تونسي غرّر بها بـ”الحب والنبيذ والبيرة” لتكتشف فيما بعد انه داعشي!

تفاصيل صادمة عن قصة فتاة ألمانية تقع في حب تونسي غرّر بها بـ”الحب والنبيذ والبيرة” لتكتشف فيما بعد انه داعشي!
.
كشف الصحفي والكاتب هادي يحمد في تدوينة نشرها على صفحته الخاصة بالفايسبوك، عن تفاصيل قصة تعرف فتاة ألمانية بشاب تونسي في مخيم لاجئين برلين غرّر بها وادعى انه سوري الجنسية فبادلها الحب والهيام لمدة عام كامل موهما اياها ببعده عن كل أشكال ومظاهر التطرف والتشدد لتتفطن فيما بعد انه ارهابي داعشي..

التفاصيل ضمن تدوينة يحمد كاملة:

“لْيَوْمَ التقيت بفتاة ألمانية، جاءت الى تونس بمناسبة محاكمة صديقها التونسي. سأسميه “اشرف”. القصة الطويلة ملخصها : ان الفتاة الألمانية تعرفت على التونسي في مخيم لاجئين في برلين. كانت تعمل في منظمة لاجئين.
المهم ، التقت بأشرف وأخبرها بكونه سوري الجنسية وهي القصة التي رواها للسلط الألمانية . كان أشرف يتكلم اللهجة السورية بطلاقة. الأهم انه وطوال عام كامل بادلها الحب والنبيذ الألماني والبيرة البرلينية وشيء من الحلوف.

اشرف كان بالنسبة اليها نموذجا للشاب المتحرر، حبا وجنسا وفرحا بالحياة . في اخر القصة اكتشفت السلطات الألمانية ان أشرف السوري لن يكن الا مقاتلا تونسيا شرسا في صفوف داعش.

سلمت ألمانيا تونس سلعتها. تلك بضاعتكم ردت إليكم #الهجانة التي حدثتكم عنها في كتاب “كنت في الرقة”.”
.
المصدر: صحيفة تونس اون لاين

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: