تونسوطنية

”الفلاكا” المحجوزة في حلق الواد كانت معدّة لإرباك الامن في تونس..و غزو الشوارع بالزومبي

مخططات لإرباك الوضع العام الأمني للبلاد

كشف الناطق الرسمي باسم الديوانة التونسيّة هيثم الزناد بأن مصالح الديوانة بميناء حلق الوادي الشمالي تمكنت من ضبط 418 غراما من مخدّر الـ”فلاكا” (drogue de zombie) و11295 قرصا من مخدّر إكستازي مخفيّة في ثلاجة كانت على متن شاحنة لتونسي مقيم بالخارج قادم من ميناء جنوا.

وأفاد الزناد في تصريح اعلامي بأنه بعد معاينة المخدّرات أذنت النيابة العموميّة للمصالح المختصّة في مكافحة المخدرات للأمن الوطني مواصلة الأبحاث في الموضوع، كما أشار إلى أنه نظرا لأن المخدّر المذكور جديد تم اتخاذ التدابير اللازمة والاجراءات الوقائية المتمثّلة في تمكين الأعوان من وثائق تكوينيّة للتعرّف على شكل ومواصفات المخدّر وتدريب الأنياب المختصّة للكشف عن هذه المخدرات.

وأفاد المتحدّث بأن الـ”فلاكا” مخدرات مهلوسة من فصيلة “الاكستازي” وأنه من أخطر المخدرات المتعارف عليها ومن شأنه أن يدخل مستعمله في حالة من الهستيريا ويفقد السيطرة على نفسه ويحفّز على الاجرام.

وأضاف الناطق الرسمي باسم الديوانة التونسيّة أنه منذ أسبوعين تم حجز 75 ألف قرص اكستازي، متسائلا عن سبب هذه الموجة من عمليات التهريب خاصّة في هذه الفترة، مشدّدا على ضرورة الانتباه لهذه الظاهرة وأخذ الاحتياطات اللازمة من الناحية الاجتماعيّة والأمنيّة.

واعتبر الزناد أن عمليات التهريب الكبيرة للمخدّرات في هذه الفترة يمكن أن تكون مرتبطة باحتفالات رأس السنة الميلاديّة أو مخططات لإرباك الوضع العام الأمني للبلاد.

وللإشارة فإن “الفلاكا” مخدر صناعي واسمه العلمي “ألفا بي في بي”، يتم تصنيعه في الصين، وبحسب المعهد الأميركي المعني بدراسة المخدرات، فإن الفلاكا يأخذ شكل حبيبات بيضاء ذات رائحة كريهة والتي يمكن أن تؤكل أو تستنشق أو تحقن أو يتم تعاطيها عن طريق السجائر الإلكترونية.

ويسبب الفلاكا عند تعاطيه حالة من الهذيان ترتبط بالبارانويا والهلوسة الشديدة، التي قد تؤدي إلى ممارسة العنف، كما رصد المعهد أضرارا خطيرة لهذا المخدر إذ إنه من الممكن أن يؤدي إلى رفع درجة حرارة الجسم بشكل قد يؤدي إلى الوفاة، بالإضافة إلى الإضرار الشديد بالكلى.

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: