تونسوطنية

العنوشي : مصطفى خذر جمع وثائق كانت ملقاة أمام وزارة الداخلية

اكد راشد العنوشي رئيس حزب حركة النهضة ان محتويات ما يسمى بالغرفة السرية او “السوداء او الحمراء” صلب وزارة الداخلية “لم تكشف شيئا وانها لم تثبت وجود عصابة اجرامية خططت ونفذت انقلابات ” مضيفا” كل ما في الامر من خلال الاوراق التي نشرت ان مصطفى خذر اشتغل في قضايا لا تخصه.. جمع وثائق أمنية وقد كانت الوثائق الامنية في بداية الثورة ملقاة في الشوارع والمراكز الامنية محروقة”.

وتابع الغنوشي” اتذكر ان قناة الجزيرة بثت برنامجا وثائقيا حول وثائق كانت ملقاة أمام وزارة الداخلية فجمع (مصطفى خذر) وثائق من هذا القيبل وحسب الوثائق اشتغل حتى مع البوليس لاعانته على ملاحقة الارهابيين .. فمصطفى خذر عوقب من اجل اشتغاله بما لا يخصه واحتفاظه بوثائق أمنية وحكم عليه بـ8 سنوات سجنا”.

وابرز في ندوة نظمها مركز الدراسات الاستراتيجية والدبلوماسية اليوم السبت 12 جانفي 2019 ان مضطفى خذر حوكم واودع السجن خلال فترة حكم الترويكا ” وتابع متسائلا ” لو كان مصطفى تابعا للنهضة ويدير جهازا سريا .. كيف تتركه النهضة يحاكم ..وتتركه ايضا يعمل مدرسة تعليم سياقة ويعجز عن تسديد الاجرة ولا تحميه ويتحاكم ويمر بكل درجات القضاء …كيف يكون ذلك ؟”.

وقال ان “خذر هو أحد ضحايا القمع “وانه سجن مع غيره من العسكريين وتم الافراج عنه بعد ذلك ” وان له علاقات مع قيادات نهضوية ومع غيرها مشددا على انه متأكد من أنالقضاء سيفند كل “ادعات هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي” وانه “لن يثبت منها شيئ”.

يذكر ان هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي انطلقت من 2 اكتوبر 2018 في عقد ندوات صحفية تمحورت كلها حول ما تسميه بالجهاز السري للنهضة الذي تقول ان مصطفى حذر يديره وانه متورط في الاغتيالات السياسية.

ويوم امس اوصى رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي خلال لقاء جمعه بوزير العدل ومدير عام السجون بتشديد الخماية الامنية على السجين مصطفى خذر.
الشارع المغاربي

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock