أخبار عالمية

الرئيس السوداني: البلاد مستهدفة والتظاهرات ليست تخريباً

أكد الرئيس السوداني، عمر البشير، أن بلاده تتعرض لحرب اقتصادية منذ 21 عاماً بسبب العقوبات المفروضة عليها، وحذر من أن “المظاهرات لا تعني التخريب والحرق والتدمير”.

وقال إن السودان رفض أن “يبيع استقلاله وكرامته مقابل دولارات”، مشيرا إلى أن “الخروج من الأزمة الحالية لن يحصل بين يوم وليلة، ولكننا نعرف الطريق”.

وانتقد البشير إدراج بلاده في لوائح الإرهاب بدون مبرر، مضيفا أن البلاد “فقدت الكثير من مواردها”، ولا تزال “مستهدفة” من قوى كثيرة.

وقال في كلمة بقاعة الصداقة، الخميس، إن الكثير من المشروعات الخدمية نُفذت خلال الفترة الماضية.

وشدد البشير على أن الشعب السوداني “يستحق حياة كريمة”، موضحا أن الراتب الحالي غير مجز، وأن الشهر الحالي سيشهد بدء تطبيق برنامج لزيادة الرواتب إلى الحد الأدنى المطلوب.

وأعلن التزام حكومته برفع المعاشات للفئات التي أعطت من حياتها للبلاد. وأكد وضع “خطط لبناء المزيد من المساكن” لمختلف الفئات. وقال: “ماضون في الاهتمام بالعاملين ومعرفة مشاكلهم وحلها”.

وتطرق الرئيس السوداني إلى معاناته عندما كان عاملا بسيطا، وعلق: “كنت عاملا بسيطا في بداية حياتي وأثناء الإجازات المدرسية”. وأوضح أنه لا يريد للجميع أن يمر بالمعاناة التي تعرض لها خلال مراحل حياته.

وفي نهاية كلمته، وجه تحية إلى المرأة العاملة، مشيدا بالإنجازات التي حققتها.
العربية

image

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock