تونسمقالاتوطنية

الحرب القذرة.. كل الأدوات مباحة ! بقلم نصر الدين السويلمي

الحرب القذرة.. كل الأدوات مباحة !

لانهم قرروا شن سلسلة من الهجمات وعلى اكثر من محور لاربك خطوط الدفاع، من اجل ذلك ذهبوا الى سفير السعودية لتزكية السفارة ورفع الحرج عن البعثات الدبلوماسية التي ارتبطت بالمنشار والاشلاء والاسيد، هناك اخبرهم السفير بقرار الزيارة الفاجعة، تكتم القصر عن زيارة محمد  منشار الى حدود مساء الخميس، وذلك لعدم التشويش على فعاليات الاضراب، ثم اعلنها او سربها، وكنت شخصيا علمت بالخبر منذ يوم الاثنين لكني فشلت في التثبت منه رغم بعض المحاولات، حيث استقر الامر على الزيارة منذ الاسبوع الفارط وتقرر الافراج عن المعلومة ليلة الجمعة، بعد الاضراب.. ورقة يستعملها قرطاج لإرباك خصومه وبشكل أدق لإرباك الثورة.
ثم ذهبوا الى محمد بن زايد وهم يعلمون انه الوكيل الاول للثورة المضادة في المنطقة، يقول هو نفسه بذلك ويسوق له ويتبجح به، عادوا يستجدون المسيح الدجال، ليمنحهم ثقته مرة اخرى ويستعملهم في مهمة جديدة ضد بلادهم.
ثم تحالف التجمع و الاتحاد والجبهة والاحزاب الطوافة وعناصر الميركاتوات من اجل الاجهاز على الاقتصاد كخطوة لإسقاط الشاهد واقصاء النهضة، في انتظار  خطوات أخرى مفتوحة وليس لها من خطوط حمراء غير وعي الشعب وستر الله.
ثم شنوا حملات مركزة على الوزير روني واكدوا انهم يستهدفون فيه روح الصهيونية، لكن التصريحات الاخيرة الصادرة بقوة وحزم من باريس كانت واضحة، “روني يهودي وليس صهيوني”، فجأة توقف الحديث عن روني الصهيوني وغاب الرّوني عن تجمع باردو، فيما ارتفعت الحناجر بصهْيَنة كمال مرجان وقعلول والغنوشي!
ثم وفي الاثناء اعلنوا عن إحياء مشروع بشرى بلحاج، وبسرعة اكدوا ان الرئيس سيوقع على التقرير !!!ّّ هي اذا معركة مفتوحة، وهم  إذا يستعملون تكتيك تشتيت الشمل واضعاف التركيز والعمل بقوة على جبهة الارباك.

بعضهم من سلالة الازلام يعمل في مهنته القديمة، لا لوم عليه، أما البعض الآخر فهم الذين ومنذ 50 سنة يتوعدون العدو ويعدون الامة انهم سيلقون بـــ”إسرائيل” في البحر، نراهم اليوم تحالفوا من اجل القاء ثورة تونس في البحر.. من أجل القاء تونس في البحر!

نصرالدين السويلمي

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: