تونسسياسة

التيار الشعبي والحزب الجمهوري يُبديان موقفهما من التحوير الوزاري

صرّح الناطق الرسمي باسم التيار الشعبي محسن النابتي لـ”آخر خبر أونلاين” اليوم الثلاثاء 6 نوفمبر 2018 أن التحوير الوزاري الذي أعلن عنه رئيس الحكومة يوسف الشاهد مساء امس والذي رفضته الرئاسة بعد دقائق من اعلانه “مهزلة من حيث التركيبة التي هي خلطة عجيبة من نهضاويين وتجمعيين وثلة من المطبعين مع الكيان الصهيوني، حسب تعبيره

ودعا باسم التيار الشعبي، الشعب لتحمل مسؤولياته وانقاذ بلاده من الازمة “وعليه ان يعرف ان من يحكومون اليوم مستعدين لحرق الاخضر واليابس من اجل الاستلاء على السلطة في 2019 بطريقة في ظاهرها انتخابات وفي باطنها انقلاب”

من جهة أخرى، قال الأمين العام للحزب الجمهوري، عصام الشابي، “إن التحوير الحكومي الذي أعلن عنه يوسف الشاهد، رئيس الحكومة، مساء أمس الاثنين، قد أنهى صيغة حكومة الوحدة الوطنية”.

واعتبر الشابي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن ما حصل عند إجراء المشاورات للقيام بالتحوير الحكومي، “خروج عن الأعراف والنواميس السياسية في تونس”.

وأضاف أن الحكومة في تركيبتها الجديدة “اقتصرت على مشاركة حركة النهضة ونداء تونس ومشروع تونس وحزب المبادرة والهيكل السياسي الجديد الذي لم يولد بعد ويهيّأ لميلاده في قصر الحكومة بالقصبة”.

ولاحظ أن “الشاهد اقتصر في مشاوراته لتشكيل الحكومة الجديدة، على الأحزاب التي أبدت رغبتها في الإنضمام إليها ولم يتشاور مع بقيّة الطيف السياسي الوطني، بل حتى أنه لم يتشاور مع رئيس الجمهورية”، موضّحا أن “رئيس الحكومة لم يتشاور إلاّ مع الأطراف التي طرقت باب القصبة والأطراف المستعدة للإنضمام إلى التشكيلة الحكومية الجديدة”.

كما أشار إلى وجود 11 عضوا في الحكومة من حركة نداء تونس، “رغم أن يوسف الشاهد لم يتشاور مع القيادة السياسية لهذا الحزب”.

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: